الاعلامى/ سمير المسلمانى

التقتسحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، بالسفير نجيب المنيف، سفير تونس لدى القاهرة، بحضور السفير رضا بيبرس، مستشار الوزيرة لشؤون التعاون الدولى، وخالد عياد، معاون الوزيرة، وأسامة طعيمة، المشرف على قطاع الترويج بالهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة.

​وناقش الجانبان، الإعداد للدورة السادسة عشر للجنة العليا المصرية التونسية المشتركة، والمقرر عقدها في نوفمبر المقبل بالقاهرة، برئاسة السيد المهندس شريف اسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، ويوسف الشاهد، رئيس وزراء تونس.

وبحث الجانبان، الاتفاقيات المنتظر توقيعها خلال اعمال اللجنة، كألية من آليات تفعيل التعاون بين البلدين في العديد من المجالات.

وأوضحت الوزيرة، أن الهدف من اللجان العليا المصرية التونسية المشتركة هو العمل المستمر والدائم على تطوير وتنمية علاقات التعاون بين مصر وتونس في المجالات الاقتصادية والتنموية بما يخدم مصلحة الطرفين، مشيرة إلى ضرورة أن يشمل التعاون والدعم الفني بين البلدين المجالات الاقتصادية والفنية ذات الاهتمام المشترك وذلك للاستفادة من الخبرات المتوفرة في كل منهما، اضافة إلى ضرورة تنسيق الرؤى المشتركة فيما يخص التعاون المشترك بين البلدين فى القارة الأفريقية، خاصة فى إطار المنظمات والتجمعات الاقتصادية الإفريقي.

وناقش الاجتماع، الاعداد والتجهيز للمنتدى الاستثمارى المصرى التونسى المقرر عقده على هامش اللجنة العليا والذى يمثل فرصة عظيمة لتلاقى كافة المستثمرين ورجال الاعمال من البلدين فى كافة القطاعات الاقتصادية المشتركة، بما يساهم فى تعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين والعمل على زيادة الاستثمارات التونسية فى مصر.

وأوضحت الوزيرة أن المنتدى يمثل فرصة هامة لتعريف المستثمرين التونسيين بقانون الاستثمار الجديد، وما يتضمنع من حوافز وضمانات للمستثمرين.

وأكدت الوزيرة، أهمية دور القطاع الخاص في العلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين، إضافة إلى الدور التنفيذي للقطاع الخاص في تنفيذ المشروعات الاقتصادية المشتركة بين البلدين وتوفير شراكات مشتركة اقتصادية بين البلدين قائمة على المصالح المشتركة.

من جانبه، أكد سفير تونس لدى القاهرة، على حرص بلاده على نجاح أعمال اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، بما يسهم فى تعزيز العلاقات بين مصر وتونس فى مختلف المجالات.

التعليقات

التعليقات