متابعه عبد السلام البكرى

عقدت أول مأذونة في محافظة أسوان، مساء اليوم الثلاثاء، عقد قران بقريتها غرب أسوان النوبية، والتي تولت مسئوليتها رسميًّا كأول مأذونة امرأة ونوبية في المحافظة خلال الأيام القليلة الماضية، عقب إعلان نجاحها في المسابقة التي تقدمت لها في شهر مايو الماضي.
وتسلمت أم كلثوم محمد يونس، 63 عامًا، أول مأذونة شرعية في تاريخ محافظة أسوان، والثانية على مستوى وجه قبلي، مهام عملها الجديد بمحكمة الأسرة.
وقالت أم كلثوم محمد إن تم عقد أول قران منذ تعيينها كمأذونة، اليوم، لأحد أبناء قرية غرب أسوان وهو أحمد عبدالرءوف محمد سليمان والعروس فاطمة عبد الغني محمد، في مسجد النور بنجع السدر بقرية غرب أسوان النوبية، موضحة أن الصعوبات التي واجهتها في البداية هي إمكانية دخولها كسيدة المسجد ولكن أجاز لها أحد مشايخ الأوقاف ذلك أن لا مانع من دخول المرأة إلى المسجد.
وأضافت أنها عقدت القران ووقع العريس ووكيل العروس على العقد وأخذت البصمات وذكرت الصيغة الشرعية، ووجهت النصائح للعريس والعروس كل منهم بمفرده عقب عقد القران حتى يبارك الله لهما في زواجهما، مشيرة إلى أنها هي السيدة الوحيدة ضمن 30 متقدمًا لشغل الوظيفة بمحكمة الأسرة في أسوان، وأن زوجها هو من ساعدها.
وأوضحت أم كلثوم أنها ستعمل على إزالة الصعوبات التي تواجهها أثناء التسجيل في الأربع دفاتر وهم “الزواج، والطلاق، والمراجع، والتصديق”، متمنية أن يكون 99 % من عملها في دفتر الزواج، وهي حصلت على ليسانس دار علوم جامعة القاهرة، وكانت تشغل وظيفة موجه أول تربية إسلامية بإدارة أسوان التعليمية، قبل بلوغها سن المعاش.

New Rich Text Document

التعليقات

التعليقات