ذكرى ميلاد أمام الدعاة الشيخ الشعراوى

كتب محمدالعوضى
ولد الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمة الله (١٥ / ٤ / ١٩١١ ) بقرية دقادوس التابعة لمركز ومدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية وحفظ القرآن الكريم فى سنا مبكرة فى كتاب القرية ثم إلتحق بالمعهد الإزهرى بالزقازيق وبعدها إلتحق بالجامع الأزهر أو جامعة الأزهر وتربىةوتعلم الأصول الفقهية السليمة والصحيحة وكان ذو رأى بليغ منذ صغرة وكان محبوب بين أهلة وقريته وزملائه وعين مدرسا ثم بعد ذلك سافر خارج مصر وظل يعمل فى بعض الدول العربية مثل الجزائر ثم عاد إلى مصر وعمل بوزارة الأوقاف ثم عين وزيرا لها ثم إستقال من الوزارة ثم تفرغ لتفسير كتاب الله تبارك وتعالى وضعت أعمال الشيخ فيما يسمى بخواطرة الإيمانية وقد قدم الشيخ تفسيرا بسيط وواضح للقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة يتعلم منه جميع طبقات المجتمع وسجلت بالإذاعة والتلفزيون المصرى وسجل بعض منها خارج مصر فى إحدى القنوات العربية ورحلة الشيخ رحمة الله فى عام ( ١٩٩٨ ) تارك خلف علما كثيرا يتعلم منه العالم قبل الجاهل منها مجلدات وكتب وتسجيلات مسموعة ومرئية ولم يبخل بجهد أو بمال عليهم وعاد إلى مثواه الأخير ليدفن بمسقط رأسة بقرية دقادوس مركز ميت غمر بمحافظة الدقهليةودفن بالمسجد والمجمع الذى بناه على نفقته الخاصة ودائما يدورالزمان ويتنافس العلماء لتفسير كتاب الله ولكن يبقى الشيخ الشعراوى علامة مضيئة فى تاريخ المفسرين فرحم الله إمام الدعاة رحمة واسعة وجعل كل ماقدم من خدمة لكتاب الله فى ميزان حسناته

صورة ‏الصحفي محمد العوضي‏.