الثقافة

خاتون العرب

كتب – رياض حجازي

الجاسوسة البريطانية التي أطلق عليها حكام العرب ” أم المؤمنين ” أو ” خاتون العرب ”
مهندسة خريطة سايكس بيكو لتقسيم دول الخلافة الإسلامية .

الممثلة الشهيرة نيكول كيدمان هي الوجه الذي أتت به بريطانيا لتمثيل دور لجاسوسة بريطانية شهيرة كانت في بلاد العرب رفقة الجاسوس الآخر الشهير بلورانس العرب .
وبالطبع فإن رؤية وجه ممثلة حسناء يحبها الغرب كله ويعشقها الكثير من العرب سيجعل من الشخصية التي تقوم بأدائها هي شخصية رائعة وفاتنة ورومانسية ومقبولة عند كل من يشاهد الفيلم الذي قامت ببطولته كيدمان .
الفيلم يسمى ” ملكة الصحراء ” إنتاج أمريكي لسنة 2014م وبالطبع لم ينسى القائمين على مشروع الفيلم من إحضار وجوه عربية لزوم الحبكة والخداع مثل السوري جهاد عبدو والمغربي أسعد ابو عب والمغربي يونس بواب والمغربي أنس الباز وكلهم تربية غربية وفرنسية تحديدا .
يحكي الفيلم قصة الجاسوسة البريطانية الأهم في تاريخ العلام العربي غيرترود بيـل فمن هي ؟ :
هل تعلم أن الجاسوسة البريطانية الكبيرة غيرترود بيـل 1868-1926 .. هي أول من وضع رسم لحدود دول العرق والكويت والسعودية والأردن ؟!
وهل تعلم أن نفس الجاسوسة هي من قامت بتنصيب الملك عبد الله الأول ابن الشريف حسين بن علي حليف الأنجليز الصدوق في منصب ملك إمارة شرق الاردن ؟! .
وهل تعلم أنها هي من قامت بتزوير انتخابات وهمية لتنصيب الملك فيصل الأول بن حسين بن علي الهاشمي كأول ملك للعراق وحصل الملك فيصل على نتيجة 97% برغم من أمية أكثر من 90% من شعب العراق وقتها بفعل فاعل ؟!.
وكانت الصديقة الحميمة للجاسوس البريطاني الشهير بلورانس العرب والذي أخذ شهرة أكثر منها رغم اهمية موقعها الاستخباراتي في المنطقة العربية حيث أنها كانت رحالة ومستشرقة وكاتبة وقامت برحلات في جميع أنحاء الخلافة العثمانية قبل سقوطها وكانت هي مهندسة الديكور لوضع ورسم حدود الدول العربية أي أن من يسمونهم ملوك وامراء ورؤساء اليوم هم يجلسون على حدود رسمتها لهم امراة جاسوسة وساروا هم حتى اليوم على ما رسمته لهم الجاسوسة بسد حدودهم في وجه مواطني البلاد الأخرى رغم أن هذه الحدود من قبل كان يمر بها بجواز سفر موحد وسهل وهو : شهادة ان لا إله إلا الله وان محمدا رسول الله .
العميلة البريطانيـة الكبيرة غيرترود بيـل هي من قامت بتجميع المعلومات ورسم الخرائط بعلاقاتها برؤساء القبائل واندساسها وسط العوام وقدمت كل هذه المعلومات لمخابرات بلادها لتستعملها الجيوش المحتلة وقت اسقاط الخلافة وما بعدها حتى اتفاقية سايكس بيكو الشهيرة .
في الصورة هنا تظهر جريترود بيـل على اليمين مع بيرسي كوكس المندوب البريطاني في منطقة الخليج وبلاد الحجاز .. و عبد العزيـر ال سعـود مؤسس السعودية .. و ذلك أثناء زيارته إلى البصـرة عام 1916 م لتكملة صفقة اسقاط الخلافة مقابل الجلوس على العرش .
ومن الاهمية ان نذكر أن دولة الخلافة ارسلت لعبد العزيز آل سعود وفدا كبيرا لتنصيبه ملكا تابعا للخلافة وإعطائه كل الصلاحيات والاعتراف به رسميا ، وأرسلت له بريطانيا ايضا وفدا يعرض نفس البنود فرفض عبد العزيز آل سعود طلبات وفد الخلافة العثمانية ووافق على كل طلبات الوفد البريطاني
يذكر أن بيل توفيت في 12 يوليو عام 1926 عن عمر يناهز 57 عاماً من جراء تناولها جرعة زائدة من الحبوب المنومة، وتم دفنها في مقبرة الإنجليز في باب المعظم وسط بغداد .
ومن الأهمية ايضا أن نعلم أن حكام العرب وقتها قد سموها ” أم المؤمنين ” تشبها بأمهات المؤمنين وحاشا لله أن يكون هناك شبه أو سموها خاتون العرب تشبيها بعصمة خاتون زوج صلاح الدين الايوبي ومن قبله نور الدين زنكي والتي ساهمت في التمهيد لتحرير القدس الشريف وقتها .
ومن آخر مظاهر الخيانة المرتبطة بالجاسوسة جريترود بيل ان الملك فيصل ابن الشريف حسين قد حضر جنازتها شخصيا وربما بكى حزنا على فقدانها كما نبكي جميعا اليوم على فقدان الأمة الإسلامية لامر نفسها من وقت تنصيب هؤلاء الاقزام على عروش بلادنا حتى اليوم .

.
المرجع :
كتاب خاتون بغداد .
مدونة محمد الفاتح
تاريخ الاسلام

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: