اسليدرمقالات واراء

الأعلانات والأعلام سلاحان يقتلان قيم المجتمع

إيمان مكاوي

(108) Eman Mekawy
إيمان مكاوي

أصبح التليفزيون والأنترنت من أهم وسائل التأثير في المجتمع من حيث نقل الصوت والصورة في كل بيت مصرى

وأستخدم رجال الأعمال هذه الوسائل في ترويج سلعهم بطريقة غير مستحبه وبها اسفاف وأنحطاط لفظى وفعلى أنهم يروجون الفساد بكل أنواعه ويدسون سمهم في أذان ومسامع أولادنا الذين يقلدون ما يرونه ويسمعونه من خلالهم

عندما يشاهدوها على مدار اليوم مراراً وتكراراً يفسدوا ما نبنيه ونغرسه في أولادنا من قيم وأخلاق ولا توجد رقابة فعليه على تلك هذه الوسائل

من نحاسب ومن نسأل وأى جهة نوجه أليها المسألة القانونية التى تستوجب وقفة حاسمة لهذه الأمور أصبح الفساد علناً وأجباراً على كل وسائل الأعلام والأنترنت

وما نملك محاربتهم والقضاء عليهم فما من جهة سياديه تراقب ولا تحاسب

هل من أجل المال تذهب القيم أم من أجل القيم يذهب المال ؟

لقد باعوا ضمائرهم من أجل الحصول على عوائد كبيرة وأفشلوا المنظمومة المؤثرة على المجتمع بضخ سلبياتهم بدلآ من أن يساعدوا أجيالنا في توصيل رسائلهم بأحترام عاداتنا وتقاليدنا

نشروا البلطجه والتحرش والعنف والألفاظ البذئيه في وسائلهم الأعلامية وتداولت أطفالنا وشبابنا في يومهم وفي المدارس والنوادى والشوارع تلك الأساليب المرفوضة شكلآ وموضوعآ

كيف ننهض بمجتمعنا وهناك من يهوى به للسقوط ؟

كيف نربي أبناءنا وهناك من يفسد فيهم ؟

كيف نعالج السرطان الذى يتفشي في كل أرجاء بلدنا ليلآ ونهارآ ذهابآ وأيابآ ؟

كيف نعلمهم الخلق وأداب الحديث مع الكبير والصغير وأهاليهم وهم يسمعون ويشاهدون ما يجلعهم يتمردوا بالقول والفعل على كل من حولهم ؟

رسالتنا نحن نوجهها لمن بيده مقاليد الأمور لوقف نزيف الفساد والأفساد من تلك هذه الوسائل الأعلانية والأعلامية

صحوة للمسئولين لابد أن تفيقوا قبل فوات الأوان حتى لا نجد أولادنا وبناتنا فريسة للشو الأعلامى والسينما المشبوهة

ماذا تنتظروا حتى تضربوا بيد من حديد ؟

ماذا تنتظروا حتى توقفوا هرتلة ومهازل رجال الأعمال الذين سيطروا على عقولنا ومعتقداتنا وعاداتنا وتقاليدنا ؟ 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: