كتب / محمد دويدار
استنكرت النقابة العامة للمهن التعليمية برئاسة خلف الزناتي نقيب المعلمين ورئيس اتحاد المعلمين العرب، وأعلنت رفضها التام لما أعلنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس المحتلة وهو ما يعد إعترافاً بأنها عاصمة لإسرائيل وإنحيازاً ضد الشعب الفلسطيني .
وأكدت النقابة العامة للمعلمين أن القرار الأمريكي يعد خرقاً لقرارات الأمم المتحدة كافة ذات الصلة بمدينة القدس ، ومن شأنه عرقلة عملية السلام ومستقبلها بين فلسطين المحتلة والكيان الإسرائيلي الصهيوني .
وأعلنت هيئة مكتب النقابة العامة دعمها الكامل ومساندتها للشعب الفلسطيني وقضيته ضد هذا القرار الظالم ، الذي يعيدنا إلى ذكرى وعد بلفور المشئوم الذي كان من شأنه زرع الكيان الصهيوني في قلب الوطن العربي .

Facebook Comments