كتبت/ امل انور

قال أسامة شعث، المستشار الفليسطيني للعلاقات الدولية والسياسية، أن الشعوب العربية تتألم نتيجة القصور العربي وإهمال حكام الشعوب العربية للقضية الفلسطينية، مؤكداً أن التشرذم العربي الكبير أدي غلي تحطم وهدم الكثير من الدول العربية، كما أرجع تدهور القضية الفلسطينية لما يحدث في الوطن العربي الآن، قائلاً “التناقضات العربية انعكست علي القضية الفلسطينية”.

وأشار شعث، خلال لقائه مع الإعلامى ماجد على فى برنامجه لقمة عيش والمُذاع على قناة “LTC”، إلي أن الانتفاضة الفلسطينية بدأت في أكتوبر،1918 بعد أن اُنتدب البريطانيين بقيادة “اللمبي” إلي فلسطين وبدأ المشروع الصهيوني بالاستيطان اليهودي، ومنذ ذلك الوقت كل ما يمكن تهجيره وتهويده يتمركز في الأراضي الفلسطينية تنفيذاً للمشروع الصهيوني الكبير في استيطان واحتلال الأمة العربية كلها.

وأضاف المستشار الفلسطيني، أن بعض الدول العربية كانت تستخدم لشرذمة وتفرقة الفصائل الفلسطينية المختلفة وذلك لصالح اليهود قائلاً ” محاولات مصر للم شمل الفلسطينيون ككتله واحدة كانت تقابلها تدخلات دول آخري لإفشال مخطط الوحدة الفلسطينية حتى بدفع أموال للفصائل لعدم القبول”.

Facebook Comments