Featuredأخبار عاجلةاهم المقالات

رسالة إلي من أحبه في صمت

كتبت / ريهام فوزي 

قبل معرفتك بي كان قلبي قد تجمد ، كان   قد كفئ بالنبض ،  فسعادتي مرتبطة بحب الاشخاص في قلبي وهم من  ينبض قلبي لهم بالمحبة  ، فأنت أخر شخص أخسره في الحياة ، نعم أخر شخص ، فقبلك قد خسرت الكثيرون ولكن عند دخولك قلبي فأنه عاد إلي الحياة  من جديد ، وأنت وحدك سيظل بداخله .

لا أعلم لماذا أحببتك رغم الخوف الذي كان لا يفارقني  ، لا أعلم لماذا دخلت قلبي بسرعة الرياح ، لا أعلم لماذا استقبلتك بكل حب ورحبت بك وكأنني كنت في انتظارك ، أعلم أن الكلام قد كفئ ، أعلم أن قلبك اكتفي من حبه لي ، أعلم أنه لا جدوي من حبي لك ، لكن قلبي لم يكفئ عن حبه  ، رغم مابدر مني من إساءة لقلبك ومشاعرك لكني بذلت كل مابوسعي كي أبقي علي حبك والبوح به ، لكنك لم تراعي مشاعري كأنثي تغار علي قلبك وعليك ، فأحببتك حب جنوني , حب أملاك ، حين أحببتك فقلبك اصبح أسير قلبي .

أود أن أخبرك أن رغم البعاد لن أنسي حبك حتي بعد كرهك لي سأظل علي ذكري حبك ، رغم  أننا لم نلتقي أبدآ ولا نتحدث مرة أخري ، أود البوح لك بسر حين أخبرتك بإني راحلة وتمسكت بي  كان هذا من وراء قلبي ، فكيف علي محب أن يتخلي عن محبوبه ؟ .

بقدر حبي لك كنت ادعي لك في كل صلاتي ، كنت ادعو لك كدعوة الأم لابنها  ، فحبك اصبح إدمان لي لا استطع التعافي منه ولا أود أن اكتفئ بالحب الذي كان بيننا ، رغم حبي لك الذي اصبح في صمت ، فكل لحظة حب كانت بيننا اتذكرها واعيش علي ذكرها ، كنت دائما اظهر أمامك قوية كقوة الجبال وأن فراقك سهل أن اتخلي عنه لكني اضعف مما تتخيل ، فألم الفراق والبعاد اعيش فيه من قبلك واعلم كم هو قاتل .

أخبرك بإني سأبقي علي ذكري حبك رغم البعاد ، أخبرك بإني لم اتوقف عن الدعاء لك بل تزايد دعائي لك ، أريدك أن تبقي سعيد في حياتك وأن تبقي بقربك من الله دائما واتمني من الله أن يرزقك السعادة والفرح دائما ، واعلم إذا تخلي كل البشر عنك فإني معك دائما بدعائي وبقلبي ، لا تعتقد إني اكرهك فالذي يحب لا يعرف الكراهية مهما حدث بيننا ، واعلم إني لا استطع التخلي عنك بكل سهولة فربي يعلم مابداخلي من هوي وعشق ، وأود أن تسمح لي أن اراقبك واحبك في صمت ، فكل مااستطيع فعله الآن هو أن اعيش علي ذكري حبك فحبك هذا هو مابقي لي في الحياة  .

فأنت شخص نادر كندرة المياة في الصحراء ، أنت من تدخل القلب بسرعة الرياح ، أنت من كنت اتمني أبقي بجانبك باقي العمر ، أنت الذي اختاره قلبي قبل عقلي .. فكيف حياتي ستصبح من دونك ؟ ، من قبلك كنت أشعر بالوحدة والانكسار لكن بوجودك في حياتي ملئت كل حياتي ، وعادت إلي الحياة مره أخري .

تذكرني دائما كما اتذكرك ، فذكري الأيام القليلة التي ملت بالحب ستظل تخفق قلبي ، وستبقي دائما ” أمير قلبي ” ، ساتذكرك بكل بخير ، واعلم إني لا أود أن أراك حزينآ فالحزن ليس له مكانآ في قلبك الحنون ، ستبقي أجمل ما رأت عينياي ، ستبقي الرجل الوحيد الذي دخل قلبي بكل سهولة ، هتذكرك بدعائي وستبقي دائما الحبيب البعيد .

Facebook Comments

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: