كتب/ فادي محمد

وقعت معلمة بريطانية ضحية اغتصاب في مدينة ليفربول، حيث عثر المجرم ويدعى “أوليسي أوني” على ضحيته في مطعم ماكدونالدز وخطفها إلى شقته.

وبحسب موقع “ميرور” البريطاني، فإن المجرم نقل إلى الضحية التي اغتصبها مرتين مرضا جنسيا، كما أنها أصبحت حاملا منه.
وتعيش الضحية التي أبلغت الشرطة بما تعرضت له، في حالة صدمة، وأجرت عملية إجهاض، في حين ألقت الشرطة القبض على المجرم الذي زعم أنه مارس الجنس مع المعلمة بالتراضي.
ومن خلال التحقيق، أدين الشاب البالغ من العمر 36 عاما في المحكمة، بتهمة عمليتي اغتصاب.
وعبّرت الضحية عن المأساة قائلة: “لم أتوقّع أن تصل الأمور إلى هذه المرحلة وأحمل منه، لطالما أردت أن أكون حاملا من شخص أحبّه. لكن الآن عليّ أن أتقبّل فكرة إجهاض الطفل الذي انتظرته طويلاً”.
وقال القاضي في المحكمة آلان كونراد: ” إنّ آثار هذه الجريمة على الضحية سيئة جداً، فقد حملت وأجبرت على الإجهاض، كما أصيبت بعدوى جنسية وعانت صدمة نفسية شديدة”.
وأكّد القاضي أنّ الضحية لم تستطع أن تدافع عن نفسها؛ لأنّها كانت ثملة.
وكان المجرم أدين سابقا بتهمة إغراء النساء وسُجن لمدّة تسعة أشهر للتآمر وارتكاب جرائم جنسية.

التعليقات

التعليقات