كتب/فادي محمد

أكد مسئولان أمريكيان، أن إسرائيل هى التى نفذت القصف الصاروخى، فجر اليوم الإثنين، على قاعدة “تيفور” الجوية السورية، بعد إبلاغ الولايات المتحدة مقدما، وذلك وفقا لما نقل الموقع الإلكترونى لشبكة “إن بى سى نيوز” الإخبارية الأمريكية عن المسئولين اللذين لم تكشف الشبكة هويتيهما.
وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت، فى وقت سابق من اليوم، أن طائرتين من طراز “إف-15” تابعتين للقوات الجوية الإسرائيلية قصفت قاعدة “تيفور”، شرق محافظة حمص بوسط سوريا، بـ8 صواريخ موجهة، موضحة أن الدفاع الجوى السورى اعترض 5 صواريخ منها، بينما أصابت الـ3 الأخرى الجزء الغربى من القاعدة.
ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكرى، أن القصف أسفر عن سقوط قتلى ومصابين، بينما أفاد المرصد السورى لحقوق الإنسان، أن نحو 14 قتيلا من جنسيات سورية وإيرانية وعربية بينهم 3 ضباط سقطوا نتيجة القصف، قبل أن تعلن وسائل إعلام إيرانية مقتل 3 إيرانيين فى الهجوم.
من جانبه، رفض المتحدث باسم الجيش الإسرائيلى جوناثان كونريكوس، التعليق على بيان وزارة الدفاع الروسية، كما لم تعط السلطات الإسرائيلية تأكيدا أو نفيا لتلك الأنباء حتى عصر اليوم، فيما تقصف إسرائيل أهدافا سورية بشكل متكرر منذ اندلاع الحرب الأهلية هناك قبل نحو 7 سنوات، من بينها هجوم فى فبراير الماضى على قاعدة “تي-فور” ردا على ما قالت تل أبيب إنه انتهاك للمجال الجوى الإسرائيلى من جانب طائرة مسيرة إيرانية أقلعت من تلك القاعدة.
وجاء الهجوم الصاروخى بعد يوم تقريبا من هجوم – تنفيه موسكو ودمشق- بغاز السارين على مدينة دوما بالغوطة الشرقية فى ريف دمشق، وحذر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، من أنه سيكون هناك “ثمن كبير لدفعه” بعد الهجوم، فى الوقت الذى أكد مسئولون أمريكيون أن الرد العسكرى على الهجوم -الذى تتهم واشنطن ودول غربية الحكومة السورية بالوقوف خلفه- من بين الخيارات المطروحة.

التعليقات

التعليقات