كتب/ فادي محمد

يستعرض . العالم الحر . في هذا التقرير مواقف الدول والأطراف المختلفة من الضربة، وأبرز التصريحات الصادرة عنها لشرح مواقفها.   الأطراف المؤيدة: الناتو: ندعم التحركات ضد منشآت الأسلحة الكيماوية السورية تركيا: عملية صائبة ضد الهجوم على الأطفال بالسلاح الكيماوي ألمانيا: هجوم مبرر ومناسب واستجابة ضرورية للهجوم الكيماوي التعاون الخليجي: رسالة لدمشق بأن العالم لن يتهاون مع استخدام السلاح الكيماوي السعودية: الضربة رد على استمرار الحكومة السورية في استخدام السلاح الكيماوي البحرين: الضربة ضرورية لحماية المدنيين من استخدام السلاح الكيماوي عمان: نتفهم أسباب الضربة ونؤيدها كندا: ندين استخدام الأسلحة الكيماوية وندعم واشنطن ولندن وباريس إسرائيل: رسالة لإيران وسوريا واستخدام الكيماوي يتجاوز الخطوط الحمراء قطر: ضربة ضد أهداف عسكرية لحماية الشعب السوري   الأطراف المعارضة: روسيا: الضربة غير قانونية واعتمدت على تقارير سرية مزعومة إيران: ندين العدوان الثلاثي ونحذر من تبعاته لبنان: انتهاك للقانون الدولي ولن تسهم في حل سياسي للأزمة الصين: نرفض استخدام القوة في العلاقات الدولية وندعو لاحترام سيادة الدول الجزائر: هجوم مؤسف وكان ينبغي انتظار نتائج تحقيقات الهجوم الكيماوي بوليفيا: انتهاك لميثاق الأمم المتحدة ولا هدف له سوى توسيع النفوذ الشيشان: الهجوم جريمة بشعة لا يمكن تبريرها بأي شكل   الأطراف المحايدة: الأمم المتحدة: ندعو الجميع إلى ضبط النفس وتجنب التصعيد في سوريا مصر: قلقون من نتائج التصعيد العسكري ونرفض استخدام الأسلحة المحرمة العراق: ضرورة الحل السياسي وتحذير من جر المنطقة إلى تداعيات خطيرة الكويت: نأسف لهذا التصعيد وندعو المجتمع الدولي لتحمل مسئوليته الأردن: الحل السياسي هو السبيل الوحيد لضمان استقرار سوريا الهند: نطالب بتحقيق نزيه في الهجوم الكيماوي وندعو الجميع لضبط النفس

التعليقات

التعليقات