كتب جورج ماهر

استقبل الدكتور خالد العناني وزير الآثار  صباح اليوم العجلة الحربية السادسة و الاخيرة للملك توت عنخ آمون لعرضها ضمن المجموعة الكاملة لقطع الملك الشاب داخل قاعات المتحف المصري الكبير المقرر افتتاحه في نهاية هذا العام .

وقال دكتور العناني أن تلك العجلة هي العجلة الأخيرة من اجمالي ست عجلات خاصة  بالملك الشاب والتي تم العثور عليهم داخل مقبرته علي يد عالم الآثار هوارد كارتر عام ١٩٢٢م. و هي تتنوع بين عجلات حربية وعجلات للصيد؛ حيث اشتملت غرفة الدفنchamber)) -(anti على أربع عجلات، وأثنين داخل حجرة الكنوز( treasury) من ضمنها العجلة السادسة والأخيرة و التي كانت مفككة .

وأضاف أنه تم نقل العجلات الستة إلى المتحف المصري بالتحرير آنذاك، حيث تم عرض أربعة منهم بداخله، والعجلة الخامسة تم إعادتها لعرضها بمتحف الأقصر، في خين تمً إعارة العجلة السادسة الي المتحف الحربي بقلعة صلاح الدين الأيوبي عام ١٩٨٧م بعد الحصول على الموافقات الرسمية من وزارة الآثار .

وفي غضون تسع سنوات تمكنت الدكتورة نادية لقمة من تجميعها وترميمها وعرضها داخل المتحف . و من جانبه أوضح د.طارق توفيق المشرف العام على المتحف المصري الكبير  أن د. العناني قام بمخاطبة السيد القائد العام وزير الدفاع للموافقة على إعادة العجلة الحربية لضمها إلى مجموعة توت عنخ آمون الكاملة داخل المتحف المصري الكبير. وتم التصديق والموافقة على إعادة العجلة.

و اضاف أن فريق العمل من المتحف المصري الكبير والمتحف الحربي قام بإجراء ومعاينة العجلة، وإعداد تقرير عن حالتها. كما تولي فريق العمل من المتحف المصري الكبير أعمال التوثيق والترميم الأولي ورفع كفاءة العجلة؛ متمثلة في أعمال التنظيف الميكانيكي للأتربة، وتثبيت أماكن الضعف بها، وعمل طبقات حماية وتغطية لأماكن الوصلات باستخدام ورق التشيو الياباني خالي الحموضة، وتم تثبيته بمحلول مخفف من الكلوسيل جي. وذلك حرضاً على الأمان التام للعجلة أثناء إتمام عملية النقل.

وقد استغرق العمل على تلك العجلة ستة أيام؛ شملت الترميم الأولي والتغليف. حيث قام فريق العمل بأعمال التغليف ووضع أجزاء العجلة داخل سبع صناديق خشبية؛ احتوت على جسم العجلة والعريش والعجلتين والأكسسورات.

وأ كد عيسى زيدان مدير عام الترميم الأولي ونقل الآثار بالمتحف المصري الكبير، أن فريق العمل قام باستخدام مواد ماصة مسئولة عن الحفاظ على درجة الرطوبة النسبية، وأيضاً استخدام وحدات ضد الاهتزازات أثناء النقل، وأجهزة علمية لقياس الحرارة والرطوبة وشدة الاهتزازات.

و اشار انه سوف يتم إيداع العجلة داخل معمل الأخشاب بمركز الترميم للقيام بأعمال التعقيم والترميم الكامل لها حتى تصبح جاهزة للعرض عند افتتاح المتحف. وجدير بالذكر أن معظم العجلات الحربية مصنعه من خشب الدردار(Elm wood))  وهو من أنواع الأخشاب الصلبة طويلة الألياف وقابلة للتقوس، وتتحمل العمل الشاق

 

التعليقات

التعليقات