أخبار غزةالأدب و الأدباء

إلى من عشق القدس

بقلم \ علي شريم
القلب قد صُعق من الرحيل
والروح كم يُجلّلها عبقٌ يسيل
إني سمّاعٌ لك وبالمثيل
صدى العروبة ——-
يعانق الصمت مع الأثير
فبكى الضباب مع السراب
واستشفّ ماضي الرضاب
وسيستنهض من الثرى
خطى ——
ربما يصادف خطاهم
على من خطى —-
سيبقى الغيث في سماء
القدس —–
ينتظر مع القدر —-
فالقدس لنا مهما تجبر
هذا عدو في القدس
وفي فلسطين —
مازال كالعنكبوت
ينسج وهم الوجود
حتى لو تعسكر!!
ففي صدى القدس
مازال بلال بالأثر
ونحن نقول الله أكبر
يحدثني الثرى —-
بخطى الفاروق
ورائحة المسك
في ثنايا الشقوق
تمتزج بالجدران
لنقرأ التاريخ الجلل
بفجر الأمل —–
ولن يبكي ماضي الزمان
فوهم الحاضر
هو عاصفة
في بلاغ التحدي
مع من كفر —-
ستبقى الحرائر
كسنام البعير
في علا الوجود
ولن يدوم الشتات
مادام يتدفق الدماء
في العروق —-
ولن يبتر القدر
مع المحن —
ومازال الغيث في سماء القدس
ينتظر—–
رياح الجنوب
من نسيم الشرق
في طهر البدن
لينهمر الزلال
في صفاء الكون

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏سماء‏، و‏سحاب‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: