كتب.احمد كامل


أدى السبت الرئيس عبد الفتاح السيسي اليمين الدستورية رئيسا لمصر لفترة ولاية ثانية أمام البرلمان المصري بعد فوزه بأغلبية ساحقة في انتخابات لم يواجه فيها منافسة قوية. وقد تم أداء اليمين في جلسة خاصة لمجلس النواب (الشعب سابقا) بثها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة.

وكان السيسي (63 عاما) قد عُيّن وزيرا للدفاع في أغسطس 2012 قبل أن يعلن في يوليو  2013 عزل الرئيس السابق محمد مرسي بعد احتجاجات حاشدة على حكمه. وتم انتخاب السيسي رئيسا في العام التالي.

وحصل الرئيس السيسي  على 97 في المئة من الأصوات في الانتخابات التي أجريت في مارس بنسبة إقبال بلغت 41 في المئة.

وبعد أداء اليمين أطلقت المدفعية 21 طلق احتفالا بالولاية الثانية التي تدوم أربع سنوات.

وقال السيسي أمام أعضاء المجلس “أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصا على النظام الجمهوري، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن ووحدة وسلامة أراضيه”.

وقد تعهد الرئيس المصري في خطاب القسم بتوسيع نطاق الحوار مع باقي الأطراف السياسية الأخرى باسثناء من وصفهم بالإرهابيين. وقال في هذا الصدد: إنني سأوسع نطاق الحوار المشترك لكنني سأستثني الداعين إلى العنف والإرهاب والفكر المتطرف لفرض إرادتهم وسيطرتهم. أو كما قال الرئيس المنتخب لفترة رئاسية جديدة.

التعليقات

التعليقات