ماريا ميري

بين تلك الشهقات

كانت هناك حروف

يعجز المرء عن اكتشافها

و يحلم الظالم بتلوينها

و يتمنى العاشق ان ينطقها

إذ وراء كل ظلام

كواكب تظيء المجرة

و تحميها النجوم،

فيفسدها المنطق .

و خلف كل ابتسامة وجه

امتلئت خديه بالندوب

و احتل الظلام عينيه

فأرفق على شفتيه إبتسامة

ملؤها الحزن و الأسى

و ترك الدموع في حدود مقليته ..

كتب انغام ألامه في وسط الرمال

لتأتي المياه فتمسحها برفق

وتأخذها الأمواج بحزن لتودعها

بحضن وسط المحيط

و تترك احلامه بين حيوط غرفته

خلف وسادته تختبأ خائفة

من الواقع الأليم .ً..

خائفة من جرح جديد..

التعليقات

التعليقات