كتب الدكتور خالد عبد الغنى
ولد محمود الأزهري في قنا بتاريخ 11 /6 / 1969م وصدر له ” قلب :بكاء ” وقبَّلتُ وردتها ” و ” مفصل الفخذ ” و “روحي طالعة بالقصيدة”. وخطيئة تخطيط ، وكتاب “حيوانات المختبر شكرا”. وترجم الأزهري لللعديد من الشعراء عن الايطالية والانجيلزية أ
عثرت على نص مجهول لمسرحية “وطن يجمعنا ” وها هو ذا النص الذي كتبه الازهرى قبل سنوات لعلاج مشكلة الوحدة الوطنية والنص مقدم للاطفال الذن كانوا يشغلون ذهن محمود الازهرى بحسب عمله شيخا لمعهد القراءات بقنا ومن قبله معلما به .

الشخصيات : في مرحلة الصبا و الشباب

إسحاق : شاب قبطي مسلم

عبد الله : شاب قبطي مسيحى

مريم : فتاة قبطية مسيحية

فاطمة : فتاة قبطية مسلمة

شخصيات أخرى و مجموعات لتنفيذ الاستعراضات المصاحبة للأغاني الوطنية والترانيم والتواشيح الدينية

المشهد الأول

يبدأ المشهد بأغنية ” يا صباح الخير يا اللي معانا  … ” أو أي أغنية وطنية  مناسبة يختارها منفذ العرض بهو كبير أو قاعة فسيحة تمثل مدخل لقصر ثقافة

يدخل إسحاق إلي خشبة المسرح وهو يتجول بعينيه في أروقة المكان متأملا اللوحات الفنية  وبصحبته عبد الله .

إسحاق : الحمد لله .. آدينا وصلنا لقصر الثقافة .. مرحبا بك يا عبد الله  يا صاحبي في بيتك و مطرحك …

عبد الله :- أنت متأكد إن ده هو قصر الثقافة … ؟

إسحاق : طبعا متأكد أنا عضو في نادي الطفل من تلات سنين وياما عملت حفلات وعروض مسرح و رحلات …

عبد الله : مش معقول …

إسحاق : أنا باقولك أنا متأكد ! وبعدين أنا معلّم قصر الثقافة :

أول ما تدخل هاتلاقى بهو واسع مليان لوحات فنية جميلة ورائعة : و متلاقيشي حد من الموظفين في استقبالك … فأنت يا سيدي تقعد تتأمل وتتفرج على اللوحات الفنية لغاية ما ربنا يسهل ..

عبد الله : ليه هو ما فيهوش موظفين ؟

إسحاق :لأ فيه  يس كل واحد بيأدي عمله في القسم المخصص ليه ..

اللي في نادي الطفل و اللي في المكتبة واللي في ورشة الفنون التشكيلية ..

عبد الله  : والندوة اللي أنت قايللي عليها إمتي تبتدي .. ؟

إسحاق : ها تتبدي حالا … بس باقي الضيوف ييجوا ..

عبد الله : والندوة دى موضوعها إيه يا إسحاق ..؟

إسحاق : الندوة عن فتح مصر …

عبد الله : فتح مصر … وللا غزو مصر …؟

إسحاق : كل المؤرخين و كتاب التاريخ  المسلمين والمسيحيين بيقولوا فتح مصر … وكلمة “غزو ” دي ما ظهرتش إلا اليومين دول على يد الخواجات بتوع بلاد بره اللي عايزين يعملموا فتنة بين المصريين المسيحيين والمسلمين داخل مصر …

عبد الله : وإيه الفرق بين فتح مصر وغزو مصر ؟

إسحاق : غزو مصر هايدى إحساس بأنه هناك قهر وإكراه من المسلمين على أهل مصر وأنهم دخلوا مصر دون إرادتهم وغصبا عنهم

وده مخالف للحقيقة والتاريخ فأهل مصر الأقباط المسيحيين رحبوا بالعرب المسلمين و مكانش فيه معارك كبيرة بينهم غير  بعض المعارك المحدودة في الحصون اللي بيسيطر عليها الجنود الرومان الغزاة والمحتلين الحقيقيين لمصر …

عبد الله : وليه يعني الأقباط المصريين يرحبوا بالعرب المسلمين ؟

إسحاق : بسبب فساد واستبداد الاستعمار الروماني ، وكثرة الضرايب و الجبايات والإتاوات اللي كان بيفرضها الرومان على المسيحيين .. وبسبب أن المصريين سمعوا عن العدل والأمانة اللي بيتحلى و يتصف  بها المسلمين ..

عبد الله : يعني كده الأقباط المسيحيين هم أصحاب البلد وهم أهل مصر الحقيقيين … والمسلمين مش أصحاب البلد وما لهمشي حاجة في مصر ..؟

إسحاق : يا صاحبي … صلة القرابة قوية و قديمة بين المصريين والعرب فممكن تقول أن المصريين أصلهم عرب وأن العرب أصلهم مصريين فهاجر أم إسماعيل النبي ابن سيدنا إبراهيم مصرية صميمة

والنبي إسماعيل هو جد كل العرب وأمه مصرية يبقي المصريين هم أصل العرب … ولو رجعنا لكتب التاريخ القديمة … و بحثنا عن أول سكان لمصر هانكتشف أنهم قبائل رعوية أو قبائل رعاة قادمة من الصومال أو الجزيرة العربية وده معناه أن العرب هم أصل المصريين

عبد الله : أيوه  يا فيلسوف … وأيه كمان … ؟

إسحاق : أصل كلمة مصر … ” مصرايم ”  ومصرايم  ده واحد من أحفاد سيدنا نوح أبو البشرية الثاني بعد آدم …

عبد الله : يا سلام … على الحكم .. قول كمان يا مؤرخ ..

إسحاق : وبعدين لما دخل المسلمين مصر برضا الأقباط المسيحيين والأقباط المسيحيين شافوا أخلاق المسلمين وعدلهم .. فيه ناس كتيرة منهم دخلت في الإسلام … فدول مشي معقول نقول إنهم مش أصحاب بلد أو نقول إنهم استعمار .

عبد الله : طيب يا سيدي …عرفنا أن الأقباط المسلمين أصحاب بلد وأنهم مش غرب عن مصر … يبقي على كده الأقباط المسيحيين هم اللي غُرب وهم اللي ما لهمشي حاجة في مصر ..

إسحاق : جهل .. جهل .. أوعي تقول الكلام الفارغ ده تاني

المسيحيين مؤكد أصحاب بلد و مواطنين أُصَلا ومش دُخَلا …

ولو كنا عايزين دليل وبرهان على أن المسلمين مصريين وأصحاب بلد فالمسيحيين مصريين بدون ما يحتاجوا لأي دليل …

عبد الله : ليه إن شاء الله … هم على راسهم ريشة

إسحاق : أبدا .. علشان همه وجودهم مستمر في مصر بشكل متواصل وبلا انقطاع بدون هجرات وبدون ترحال أو انتقال … والساكن في بيته بشكل مستمر ومتواصل مش محتاج لدليل ولا لبرهان علشان يثبت أن البيت بيته

عبد الله : يعني على كده البيت بيتك …

إسحاق : البيت بيتي …و البيت بيتك يا عبد الله … ويا ريت ما نصدقش كلام الفتنة

عبد الله : يا ريت … و يا ريت كمان نقضي على التعصب والقبلية ونعيش كلنا أخوات ومواطنين في دولة عصرية مصرية مدنية ..

يمسك إسحاق بيد عبد الله ويقولان معا :  يا للا بينا  نصلي ..

–  تسمع صوت أجراس الكنيسة مع  صوت الأذان –

( نشاهد استعراضا حركيا وأغنية سيد درويش : قوم يا مصري .. مصر دايما بتناديك … خد بنصري … نصري دين واجب عليك .. )

المشهد الثاني

قاعة توحي بالوقار والمهابة كما لو كان مكانا لممارسة طقوس دينية حيث ستقرأ في هذا المشهد نصوص من القرآن و الإنجيل و أحاديث الرسول صلى الله عليه و سلم

تظهر على خشبة المسرح مريم وفاطمة و تقرآن نصوصا من الإنجيل والقرآن والأحاديث في خشوع وجلال وكبرياء

مريم :   ” فلما اعتمد يسوع صعد للوقت من الماء وإذا السموات قد انفتحت له فر أي روح الله نازلا مثل حمامة وآتيا عليه وصوت من السموات قائلا : هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت ” إنجيل متى 3 ، 4

فاطمة : قال الله تعالى : ” إذ قالت الملائكة يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسي بن مريم وجيها في الدنيا والآخرة ومن المقربين *

ويكلم الناس في المهد وكهلا ومن الصالحين ” آل عمران آية 45 ،46

مريم :  جاء في الإنجيل كما رواه متى ” فأحضروا إليه جميع السقماء المصابين بأمراض وأوجاع مختلفة والمجانين والمصروعين والمفلوجين فشفاهم ” إنجيل متى 4

فاطمة : ” ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة  والإنجيل * ورسولا إلي بني إسرائيل أني قد جئتكم بآية من ربكم أني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير

فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله وأبرئ الأكمه والأبرص وأحي الموتى بإذن الله وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم إن في ذلك لآية لكم إن كنتم مؤمنين ” أل عمران 9 4

مريم : قال السيد المسيح : ” طوبي للمساكين بالروح لأن لهم ملكوت السموات طوبي للحزانى لأنهم يتعزون طوبي للودعاء لأنهم يرثون الأرض طوبي للجياع والعطاش إلي البر لأنهم يشبعون طوبي للرحماء لأنهم يرحمون طوبي للأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله طوبي لصانعي السلام لأنهم أبناء الله يدعون ”  متى 5

فاطمة : ” تلك الجنة التي نورث من عبادنا من كان تقيا ” مريم

و قال تعالى : ” إن الله لا يحب كل مختال فخور ”  لقمان

” تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين ” القصص

مريم : ” فإن قدمت قربانك إلي المذبح وهناك تذكرت أن لأخيك شيئا عليك فاترك هناك قربانك قدام المذبح واذهب أولا اصطلح مع أخيك وحينئذ تعال وقدم قربانك كن مراضيا لخصمك سريعا ما دمت معه في الطريق لئلا يسلمك الخصم إلي القاضي ويسلمك القاضي إلي الشرطي فتلقي في السجن الحق أقول لك لا تخرج من هناك حتى توفي الفلس الأخير ” متى 5

فاطمة : ” قال صلي الله عليه وسلم : ” لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ” لا تحاسدوا ولا تحاقدوا ولا تباغضوا وكونوا عباد الله إخوانا

مريم : قال يسوع عليه السلام  ” قد سمعتم أنه قيل للقدماء : لا تزن وأما أنا فأقول لكم : إن كل من ينظر إلي امرأة ليشتهيها فقد زني بها في قلبه ” متى

فاطمة : قال الله تعالى : ” قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون ” سورة النور

مريم : قال السيد المسيح : ” احترزوا من أن تصنعوا صدقتكم قدام الناس لكي ينظروكم وإلا فليس لكم أجر عند أبيكم الذي في السموات ”  متى 6

فاطمة : قال الله تعالى : ” قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها أذي والله غني حميد ” سورة البقرة

” إن تبدو الصدقات فنعما هي وإن تخفوها وتؤتوها الفقراء فهو خير لكم عند ربكم ويكفر عنكم سيئاتكم والله بما تعملون خبير ”

مريم :  قال يسوع عليه السلام : ” وأما أنت فمتى صنعت صدقة فلا تعرف شمالك ما تفعل يمينك لكي تكون صدقتك في الخفاء فأبوك الذي يري في الخفاء هو يجازيك علانية ”

فاطمة : قال النبي صلي الله عليه وسلم ” سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله … ( ومنهم ) رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما أنفقت يمينه … ”

مريم : قال يسوع عليه السلام : ” أبانا الذي في السموات ليتقدس اسمك ليأت ملكوتك لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض ”

فاطمة : قال الله تعالى : ” الحمد لله رب العالمين *  الرحمن الرحيم * مالك يوم الدين * إياك نعبد وإياك نستعين ”

مريم :  قال يسوع عليه السلام : ” خبزنا كفافنا اعطنا اليوم ”

فاطمة : قال الله تعالى : ” فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف ”

مريم :  قال يسوع عليه السلام : ” واغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا ”

فاطمة : قال الله تعالى : ” وقل رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين ” المؤمنون

مريم :  قال يسوع عليه السلام : ” ولا تدخلنا في تجربة  ”

فاطمة : قال الله تعالى : ” ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به

واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين ” سورة البقرة

مريم : قال يسوع عليه السلام : ” لكن نجنا من الشرير لأن لك الملك والمجد والقوة إلي الأبد آمين ”

فاطمة : قال الله تعالى  ”  قل رب أعوذ بك من همزات الشياطين وأعوذ بك رب أن يحضرون ” سورة المؤمنون

مريم :  قال يسوع عليه السلام  : ” لا تكنزوا لكم كنوزا على الأرض حيث يفسد السوس والصدأ و حيث ينقب السارقون ويسرقون بل اكنزوا لكم كنوزا في السماء ”

فاطمة : قال الله تعالى :  ” والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم ” سورة التوبة

مريم : قال السيد المسيح : ” لا يقدر أحد أن يخدم سيدين لا تقدروا أن تخدموا الله والمال ”

فاطمة : قال الله تعالى ” وما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه ”

مريم : ” انظروا إلي طيور السماء إنها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع إلي مخازن وأبوكم السماوي يقوتها ألستم أنتم بالحري أفضل منها ”

فاطمة : قال الله تعالي : ” و في السماء رزقكم وما توعدون ”

و  قال النبي  عليه السلام : ” لو توكلتم على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تروح خماصا وتغدو بطانا  ”

مريم :  قال السيد المسيح : ” لا تدينوا لكي لا تدانوا لأنكم بالدينونة التي بها تدينون تدانون وبالكيل الذي به تكيلون يكال لكم ”

فاطمة : ” قال النبي صلي الله عليه وسلم : ” يا ابن آدم افعل ما شئت كما تدين تدان .. ”

مريم : قال السيد المسيح : ” ولماذا تنظر القذى الذي في عين أخيك وأما الخشبة التي في عينك فلا تفطن لها  ؟ ”

فاطمة : قال الله تعالى :  ” أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون ”

مريم :  قال السيد المسيح : ” أسألوا تعطوا اطلبوا تجدوا اقرعوا يفتح لكم ”

فاطمة : قال الله تعالى : ” وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا  لي وليؤمنوا بى لعلهم يرشدون ” سورة البقرة

– يتم عرض أغنية و طنية أو دينية مناسبة في بداية المشهد و نهايته و يمكن عرض أكثر من أغنية أو ترنيمة دينية داخل هذا المشهد  –

المشهد الثالث

نفس المنظر الخاص بالمشهد الأول

بهو كبير أو قاعة فسيحة تمثل مدخل لقصر ثقافة

إسحاق : إيه رأيك في الندوة يا عبد الله ؟

عبد الله : الندوة ممتازة بس يا ريت الناس تفهم الكلام ده كويس … وتعمل بيه

مريم : شعب مصر شعب واحد الأقباط إخوة ما فيش فرق

فاطمة : الأقباط هم المصريين كلمة قبطي معناها مصري يعني أنا قبطية مسلمة وأنتى يا مريم قبطية مسيحية وإسحاق قبطي مسلم وعبد الله قبطي مسيحي …

عبد الله : كلنا أبناء وطن واحد .. ولدنا في تراب مصر .. واتعجنا بطين مصر .. ودمنا واحد ومصيرنا واحد …

إسحاق : واحنا لازم نعمل بأوامر ربنا و وصايا الأنبياء اللي بتأمر بالمحبة والتعاون والسلام

مريم : وكمان لازم ناخد بالنا من الفتن الخارجية اللي عايزة تقسم الأمم والدول الفقيرة علشان ينهبوا ثرواتها وياخدوا كنوزها

فاطمة : وبكده يضمنوا أن احنا تابعين ليهم ويبقوا هم أسياد واحنا عبيد .. وهم اللي بينتجوا واحنا اللي بنستهلك .. وهم اللي بيصنعوا السلاح واحنا اللي بنحارب ونتقتل بيه …

عبد الله : كلامك صح يا فاطمة .. الأديان كلها بتأمر بمحاسن الأخلاق ودعوة للسلام والحب

إسحاق : الكلام الجميل ده لازم ننشره  و كلنا نعيش في الدنيا في سلام ومحبة وتعاون .. أبناء الوطن الواحد لهم نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات

عبد الله : وربنا في الآخرة يتصرف كيف يشاء اللي شايفة صالح يدخله الجنة واللي شايفه عاصي و مجرم و كافر يرميه في النار

مريم : بس المهم أن احنا نعرف أن كل واحد حر في دينه وعبادته وما حدش يتدخل في شئون عبادة حد تانى …

عبد الله : صحيح السيد يسوع  أرسل إلي خراف بني إسرائيل الضالة فقط فلو كان فيه خرفان ضالة تاني احنا ما لناشي دخل بيهم

إسحاق :  واحنا عندينا في القرآن الكريم ربنا بيقول ” لكم دينكم ولي دين ” وبيقول : ” لا إكراه في الدين ” فكل واحد حر في عقيدته ..

فاطمة : والرسول محمد بن عبد الله عليه الصلاة و السلام قال : ” اتركوهم وما يدينون ” و قال : ”  فأعلمهم أن لهم مالنا وعليهم ما علينا وأن دمهم كدمنا .. ”

مريم :  بس انتوا عايزين تدفعونا الجزية حرام عليكم ..

إسحاق : يا مريم الجزية زى الزكاة المفروضة على المسلمين …

عبد الله : ومتهأيلي و العلم عند الرب ما حدش بيطلع زكاة ولا حد بيدفع جزية

فاطمة : وبعدين احنا هانزعل تاني بعد كل اللي قلناه المفروض ما حدش يزعل لأن السيد وزير المالية بطرس غالي بيخلط الزكاة مع الجزية وبياخدهم أضعاف مضاعفة من حبابى عين الشعب الغلبان  .

مريم : لا  ..زكده ما يصحشى … مش  معقول انتوا هاتهاجموا الوزير الوحيد الحيلة بتاعنا والممثل لينا في الحكومة …

إسحاق : يا أختي مريم احنا لو كنا بنهاجمه  فبنهاجمه لأنه وزير في الحكومة مش لأنه قبطي مسيحي زى ما بنهاجم أى وزير  تاني لما يجتهد في خدمة الشعب فيخطئ

عبد الله  :  و بطرس غالي بيجتهد علشان ميزانية الدولة تزيد

مريم : والله يشكر … كتر  خيره … شدى الحزام يا فاطمة

فاطمة :  كلنا بنفتخر و نعتز بموقف البابا شنودة من زيارة القدس… وهو مفكر وشاعر وحكيم ومحب لوطنه وأهله وإحنا بانحب نسمع  حواراته وبياناته الصحفية كلنا حافظين كلمته اللي بيرددها على طول ” مصر وطن يعيش فينا وليس وطنا نعيش فيه ” واللي قالها من قبل كده ابن قنا الزعيم الوطني مكرم عبيد  فلازم كل الشعب المصري يحيي البابا شنودة على فكره ووطنيته وحبه لمصر وحبه للعروبة …

عبد الله : الحب أساس الحياة و الأخلاق الحسنة أساس الدين و احنا كلنا عيلة … يا اللا نحيوا العيلة عيلة سعيدة عيلة محبة وفرح وسرور

إسحاق  ومريم وفاطمة وعبد الله  يمسك كل منهم بيد الآخر  مرددين أحنا كلنا عيلة  عيلة سعيدة   فى وطن فرحان  وجوه وطن مسرور

  • يتم عرض أغنية وطنية مناسبة أو نشيد بلادي بلادي –
  • –  ستار –

 

 

محمود الأزهري

نجع حمادي

التعليقات

التعليقات