اسليدرالأدب و الأدباء

أَرهقني الحياة يا ٱماه

بقلم الكاتبة بشاوي زهرة

لقد لاقيت حتفي و عدت من جديد .
أحرقوني و تجملو بحثاثي عظامي
عانيت ولا ازال كذلك: انا و من تسمى (الحياة)،اعاركها نعم مادون نهاية.

– حلمي يتجلى خفقان اجنحتها الممدودة ههه
رأيت ما تحجبه عنا الخرقاء
ازلت الإبهام(يا لبهجتي)

لا بأس
دعوها تنازلني فقد إخترت أقوى خصومي.
سوف اكون مسرورة بخسارتي حتى. لا محالة! فما اقوى قوتي للتفكير في هذا النزال فقط! طبعا

الا انني لم ولن أستسلم،لابد من التربع على القمة بما أنني وصلت لها.

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: