الأدب و الأدباء

مسافر عبر وريدي

بقلم :هدى عماد

مسافر عبر وريدي

أيها البعيد عن مرمى بصري

القريب مني كملمس جلدي

أيهاالسكن بحنايا روحي

الواقف على أعتاب محرابي

قل:لي

هل يصلك خفقان قلبي؟!

يا عاشقا تسكن بين ضلوعي

أاكتبك على جدران قلبي؟!

وأدعو قلمي وقرطاسي

وأكتب من حروفي قصيدك فيه شذا حبي

وحنيني وعزف الحاني

سادون في دفاتري وأوراقي

همس غرامك وعشقي

أتراني وشمتك في وريدي وشرياني

فسرى طيفك بدمي

يا مالكا للروح أغلقت قلبي

عليك وأوقفت حراسي

أيها الطيف الذي يغازلني

ويطوف بين جفوني وأهدابي

أتراك حلما قابعا بين وريدي وشرياني

أم مسافر عبر. منحنيات قلبي

أشتاقك وباتت أنفاسك تتسلل داخل أعماقي

وعبر وريدي وشرياني

فهل هذه رحلتك الأولى؟!

وتترك بعدها قلبي لاوهامي

قد نبت. عشقك على ضفاف وتيني

تشرق شمسك في عيوني

وتغزل من سنا شمسي ثوبي

وتحتويني فتنتهي أحزاني وهمومي

فحبك ليس خيال

بل نبض وجداني وكياني

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: