الأدب و الأدباء

الادب ودور الاعلام الصحفى وليس الاعلام المرئى فى تلك الايام

من لقاء حصرى للعالم الحر اجرى اللقاء

دكتور اشرف المهندس

ومازال القلم يكتب والقلب ينبض وبالحب كان اللقاء مع الكتابة /رغدة القلعى الكاتبة الروائية وادبية الاسكندرية حيث رواياتها التى كانت عبارة عن باكورة الاعمال لها وهى مجموعة قصصية بعنوان (فراغ)والرواية الثانية (اليتيمان)والثالثة (انا لست للبيع)وقد نلت عنهم الجوائزمن المرتبة الثانية للرواية والعمل تحت الطبع (قتيلة على قيد الحياة )وهى فى حوراها معنا من اجل انه مازالت الصحافة وسوف تظل هى الاعلام والنقل الحى وليس كما هو حال اليوم من انتشار تلك البرامج على كل ماهو موجود من فضائيات جعلت كل من يملك الدفع اصبح اعلامى حتى من لايعرف الكتابة او القراء والدور الكبير للاعلام الورقى والالكترونى وهو الاساس للتواصل ونقل الاخبار والاحداث والنقد وهى تقول

_ان الكلمة لم تكن الا من خلال الصحافة والكتابة كم هو حال القلم للكاتب والروائى والشاعر مهم تغير الزمن وهذا التطور فمازال الكتب ولايزال كما سوف تظل الصحافة

والكتابة هى ام لاثنان من البنات وهى رغم الانشغال وما يذهب به كل مؤلف ويبعد عن كل العالم اثناء الكتابة وسرد الاحداث والتعيش بها الا انها كا اى ام وبالاخص الام المصرية

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: