اسليدرالأدب و الأدباء

اسلام الحامدي , قصص اطفال , الحمل الوديع .

ب / اسلام الهاشمي الحامدي .

ذات يوم كان هناك في صحراء الجبل رجل راعي يرعي قطيع الغنم و كان معه كلب حارس يحرس القطيع من شر الذئاب المفترسة .

وذات يوم قرر الحمل ان يرحل عن القطيع حيث ان اخبره والده و امه وقالو له : الا يرحل و ان هناك خطوط حمراء ليس علينا ان نتخطاها .. فلم يستمع لهم و قرر الرحيل .

ومع اول ضوء بعد الفجر رحل اثناء نوم الراعي و كلبه الحارس الامين , وظل يسير بين المدقات الجبلية حتي ان التقي بالثعلب فقال له : ماذا تفعل وسط الجبال يا هذا ؟!

فقال الحمل : تركت اهلي و عشيرتي كي اشق طريقي وحدي في الحياه .

ابتسم الثعلب بخبث و قال : انت صغير جدا و هناك اشرار تملأ المكان فالتأتي معي كي ادلك علي الطريق الصحيح .

فشكره الحمل و ذهب معه وهو لا يعلم نواياه الشريرة و لا يعلم انه يريد ان يأكله .

وفي الصباح اكتشف الراعل ان هناك حمل صغير مفقود فطلب من الكلب الحارس ان لا يرجع الا وهو معه الحمل و بالفعل انطلق الكلب الحارس يبحث عن الحمل و هو يتتبع اثره .

دخل الثعلب هو والحمل داخل كهف بعدما اخبر الثعلب الحمل ان الامطار اوشكت علي النزول بعد ان غابت الشمس خلف السحب الممتلئة بالغيوم.

داخل الكهف وجد الحمل مجموعه من الثعلب تنتظر وجبه الغداء فعرف انه اصبح فريسة سهله المنال , فبكي وجلس ينتظر مصيره المحتوم .

سمع الثعالب صوت الكلب الحارس ففرو هاربين و رجع الحمل الوديع مع الكلب الحارس في سلام و انضم الي القطيع و اقسم الي والديه بانه لم يفعل هذا مره اخري .

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: