اسليدرالأدب و الأدباء

اسلام الحامدي , قصص اطفال , فأر الجيران .

ب / اسلام الهاشمي الحامدي .

ذات يوم كان هناك فأر للجيران صغير , دخل البيت من مده قصيره ولكن للفأران رائحه تكشفهم و يصدرون اصوات كثيره في المطبخ ليلا بعد نوم اهل البيت .

اكتشف الاسره وجوده ففكرو و كررو التخلص منه فأتو بقطة من الشارع وقاموا بتنظيفها و اطعامها و شرابها وقامو ايضا باللعب معها حتي ان شعرت بان البيت بيتها فقررت ان تحميه من شر اي كائن حي.

علم الفأر الصغير بانه انكشف امره فضل ساكنا في مكانه يفكر , فعند حدوث الكارثه او اي مصيبه عليك بالتفكير جيدا ولا تتسرع في اتخاذ القرار فربما تعلم انه قرار خطاء ولكن بعد فوات الاون , ولا تتخذ قرار او وعد وقت الفرح او وقت الحزن و وقت الغضب , تعلم ان تعطي نفسك وقت للتفكير .

وبعد التفكير اكتشف الفأر بانه ليس من الحكمه الدخول في حرب مع خصم اقوي منه فالخساره هي النتيجه الوحيده لتلك المعركه فقرر بأن يرحل في صمت وليذهب الي بيت اكثر هدواء من البيوت التي تملاها الضحكات الاسريه العاليه و الاضواء التي تنير ارجاء المنزل فتلك الاسر التي تفكر بحكمه لحظة حدوث مصيبه لها قليله و الذهاب الي المنازل التي تشبه القبور خيرا له وابقي .

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: