قرأت لك

من روائع الكلام فى الادب العالمى (البالون )

اعداد _اشرف المهندس

رسالة من سوريا الشقيقة والكاتبة الاديبة جميلة نبال  (عزف القوافى) وما ارسلته لجريدة العالم الحر

شكسبير في أحد مؤلفاته كتب مايلي

لو أن الله يرزقني ابناً
سأركّز أن يكون البالون أكثر ألعابه
وأشتريه له باستمرار .فلعبة البالون تعلمه الكثير من فنون الحياة تعلمه أن يصبح كبيراً ولكن بلا ثقل وغرور .. حتى يستطيع الإرتفاع نحو العلا .تعلمه فناء ما بين يديه في لحظة .وفقدانه يمكن أن يكون بلا مبرر أو سبب . لذلك عليه أن لا يتشبث بالأمور الفانية . ولا يهتم بها إلا على قدر معلوم .وأهم ما سيتعلمه ..
أن لا يضغط كثيرا على الأشياء التي يحبها ..وأن لا يلتصق بها لدرجة يؤذيها ويكتم أنفاسها ..لأنه سيتسبب في انفجارها ويفقدها للأبد .. بل الحب يكمن في إعطاء الحرية لمن نحبهم ..
وسيعلّمه البالون ..أن المجاملة والمديح الكاذب وتعظيم الأشخاص للمصلحة .. يشبه النفخ الزائد في البالون ..ففي النهاية سينفجر في وجهه .. وسيؤذي نفسه بنفسه ..وفي النهاية سيدرك ..أن حياتنا مرتبطة بخيط رفيع …كالبالونة المربوطة بخيط حريري لامع .. ومع ذلك تراها ترقص في الهواء. غير آبهة بقصر مدة حياتها أو ضعف ظروفها وامكانياتها..
نعم سأشتري له البالون باستمرار …
وأحرص أن أنتقي له من مختلف الألوان .كي يحب ويتقبل الجميع بغض النظر عن أشكالهم وخلفياتهم

و أنا اقول ..لو أننا ندرك حاجة الإنسان للأمان و ما تعنيه حريته له و كم يؤذيه هذا الضغط و التأطير لذكاء من يقابلنا سواء كانوا أولادنا أو أشخاصاً نتعامل معهم …لما فعلنا ذلك
فلنعلم أن لكل إنسان حق بالعيش ..بالراحة .. بالتفكير المستقل.. بإعطاء الحرية للتجربة و التعلم من الأخطاء

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: