اسليدرالأدب و الأدباء

افتقدك

بقلم : الهام عفيفي

الا تعلم اني اتوسد حلمي بك لأنام
بعد ان اصنع كوبا من شاي احلامنا
اترشفه فأجده باردا

لم تعطه لمساتي حرارته السابقة
الا تعلم اني مازلت اصدقك
تدمع عيناي حينما اسمع اغنيتي لك

مازلت انتظر قدومك
لاهثا الى حضني
مازلت اهوي الافلام القديمة
ابحث عن دور اميرة
بين حطام قلبك

مازلت احن الى لمساتك
مازلت اترقب صوتك حين يرن هاتفي
انتظر حضورك حين يدق بابي
اشتاق رائحة ذكرياتنا معا

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: