أخبار إيراناخبار عربية وعالمية

الكشف عن مشاركة عناصر الحرس تحت غطاء أفراد الهلال الاحمر خلال الحرب في قراباغ

عقب الأنباء التي اثيرت في الأيام الأخيرة،مع اعتراف عميد الحرس «سعيد قاسمي» بتواجد عناصر الحرس في بلد البوسنة تحت غطاء أفراد الهلال الأحمر في عامي 1992 و 1993،

ووفقًا للوثيقة التي وصلت إلى المقاومة الإيرانية، فإن عددًا من قادة لواء 37 لقوات الحرس في محافظة أردبيل يذهبون إلى جمهورية أذربيجان تحت غطاء أفراد الهلال الأحمرخلال الحرب في قراباغ.

في يناير 1994، كان هؤلاء الأشخاص في أذربيجان لمدة أسبوع تقريبًا ويسافرون إلى مناطق مختلفة من هذا البلد تحت غطاء أفراد الهلال الأحمر.

وتجدر الإشارة إلى أن قوات الحرس جرت وتجري مختلف الخطط الإرهابية وتأجيج الحروب للتدخل في شؤون أذربيجان.

وتظهر الصورة أدناه عددًا من قادة قوات الحرس أمام مسجد «قمي» في أطراف مدينة أستارا بأذربيجان يوم 3 يناير 1994.

بالإضافة إلى الوجوه المرئية في هذه الصورة، شارك عدد آخر من قادة قوات الحرس في أردبيل في تلك الرحلة أيضًا تحت غطاء الهلال الأحمر.

فيما يلي الحيثيات والمهام لكل من عناصرالحرس للنظام الإيراني في جمهورية أذربيجان، وكذلك منصبهم الحالي في قوات الحرس: عميد الحرس مصطفى أكبري في أغسطس 1979 انخرط في قوات الحرس.

وبعد مرور شهر ذهب إلى مدينة مياندوآب وشارك مباشرة في قمع المواطنين في كردستان، وشارك في معظم عمليات النظام، في الحرب العراقية الايرانية مثل فتح المبين وبيت المقدس و بدر وخيبر والفجرالـ 8 وعملية كربلاء الخامسة كما شارك مباشرة في قتل مجاهدي خلق أثناء عملية الضياء الخالد.

وكان خلال الفترة التي تم إرساله إلى أذربيجان تحت غطاء الهلال الأحمرنائب قائد لواء 37 والان في منصب نائب مديرية 5000 لقوة القدس ويعد حاليًا من قادة قوة القدس.

عميد الحرس غلام عسكر كريميان أثناء الحرب العراقية الايرانية كان قائدًا لأحد أفواج الفرقة المعروفة بـ عاشوراء.

وشارك مباشرة في مناصب القيادة للقمع الوحشي للمواطنين في مدن أوروميه وكرمانشاه وتبريز وقم وأردبيل.

وكان عند إرساله إلى جمهورية أذربيجان تحت غطاء الهلال الأحمر قائد عمليات لواء 37.

وفي سبتمبر 2013 تم تعينه قائدًا للفرقة المعروفة بـ عاشوراء في محافظة أذربيجان الشرقية.

وجاءت صورته برفقة عميد الحرس «سلامي» نائب القائد العام لقوات الحرس، أدناه: عميد الحرس فرهنغ مستعد حصاري كان من عناصرالحرس المجرمة في فترة الحرب العراقية الايرانية، وعند إرساله إلى جمهورية أذربيجان تحت غطاء الهلال الأحمر كان قائدًا لكتيبة البطرية.

وفي عام 2019 ، كان نائبًا لقائد قوات الحرس في أردبيل.

عقيد الحرس هوشنغ عبدي من عناصرالحرس المجرمة والذي شارك في الحرب الايرانية العراقية وعند إرساله إلى جمهورية أذربيجان تحت غطاء الهلال الأحمركان آمرالفوج.

وتم إرساله عدة مرات إلى سورياوجرحه مرتين في سوريا ويشارك حاليًا في قتل المواطنين السوريين.

عقيد الحرس رضا أمان اللهي كان من المجرمين في فترة الحرب الايرانية العراقية وعند إرساله إلى جمهورية أذربيجان تحت غطاء الهلال الأحمركان آمرالاستخبارات في لواء 37 وفي الوقت الحاضريعد متقاعدًا لقوات الحرس.

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: