أخبار مصرأهم الاخباراسليدرالتقارير والتحقيقاتالحوادث و القضايا

صرخت جوزي اتقتل .. رمضان رفض تطليق زوجته فحرضت عشيقها علي ذبحه

دأبت “رحمة ص. ح.”، (29 سنة)، على افتعال المشاكل مع زوجها، طيلة الأربع سنوات التي جمعتها بعشيقها الذي كان يتسلل إلى مسكنها متخفيا في نقاب، ويعاشرها معاشرة الأزواج. لم يكتفيا بذلك، لكنهما قررا التخلص من الزوج بعد رفضه تطليق زوجته، ليخلو لهما الجو ويتزوجا.  ظهر الخميس الماضي استعانت الزوجة بعشيقها لقتل زوجها، وبعد ساعات استغاثة بالأهالي مدعية أنها اكتشفت مقتل زوجها أثناء تواجدها في العمل، دون علمها بشيء.  قبل نحو 40 سنة، انتقل “رمضان ا. ر.”، (57 سنة)، من قريته بمركز طهطا بسوهاج، إلى منطقة شبرا الخيمة، وعمل في تجارة الأدوات المنزلية، وتمكن من شراء قطعة أرض وإنشاء عقار من 5 طوابق.  في الطابق الأرضي 4 محلات، أحدها اتخذه صاحب العقار لتجارته، بينما استأجرت جارته محلا ثانيا أقامت به مشروع كوافير حريمي، وكانت ابنتها تتردد عليها يوميًا لمساعدتها.  بمرور الوقت أُعجب صاحب العقار بابنة الكوافيرة، التي تصغره بـ 28 سنة، ووجد فيها فتاة أحلامه التي طالما بحث عنها، وبالرغم من نصائح أهالي المنطقة له بعدم الزواج منها لسوء سلوكها، إلا أنه تقدم لخطبتها. في البداية رفضت الفتاة إلا أن أسرتها وافقت وأرغمتها على الزواج منه، فرضخت لذلك وتزوجتع وأقاما في إحدى شقق العقار.  في البداية كانت حياتها هادئة، رُزقا بثلاثة من الأبناء (بنت، ولدين). الزوج يعمل في تجارة الأدوات المنزلية وزوجته تعمل كوافيره في المحل المجاور له؛ حتى تعرفت الزوجة على “ضياء ع. ح.” 29 عاما (صديق شقيقها)، وتطورت العلاقة بينهما، وتعددت لقاءاتهما بدون علم الزوج؛ تحولت بعدها حياة الأسرة المستقرة، وأصبحت الزوجة دائمة الشجار مع زوجها على أتفه الأسباب.  في الآونة الأخيرة لاحظ أحد سكان العقار تردد شاب على شقة المجني عليها متخفيًا في نقاب، لكنه لم يتمكن من الإمساك به “شوفته 3 مرات خارج من شقتها وملحقتش أمسكه”.  بعد ملاحقة أحد السكان للعشيق، أقنع الأخير عشيقته بضرورة الانفصال عن زوجها “الضحية” ليتمكنا من الزوج “كان يرغب في طلاقي لغيرته الشديدة من زوجي”، بحسب اعترافات الزوجة أمام ضباط مباحث قسم شرطة أول شبرا الخيمة، لافتة إلى أنها طالبت زوجها بتطليقها أكثر من مرة ولكنه رفض.  لم يجد العاشقان وسيلة للتخلص من الزوج سوى قتله. صباح الخميس قبل الماضي، استغلت الزوجة سفر والدتها لشراء ياميش رمضان وأعطتها طفليها “رضع”، اصطحبت طفلتها “لوجي” لم تكمل عامها السابع، معها الى محل الكوافير، وتركت باب الشقة مفتوحا، وهاتفت عشيقها طالبته بالحضور لتنفيذ المخطط.  دقائق وصعد عشيقها، وما أن شاهد زوجها نائمًا على سريره بغرفة النوم، انقض عليه وطعنه طعنات عدة باستخدام سكين، أرداه قتيلًا في الحال، وفر هاربًا.  ظلت الزوجة في الكوافير محل عملها حتى الرابعة عصرًا، ثم صعدت الى الشقة بدعوى الاطمئنان على زوجها، وما إن صعدت الى الشقة ظلت تصرخ ” ألحقوني رمضان اتقتل، ألحقوني جوزي مدبوح”. هرول ممدوح أحد سكان العقار وآخرون فوجدوا الضحية جثة غارقة في الدماء فوق السرير.  أبلغ الأهالي ضباط قسم شرطة أول شبرا الخيمة، وتم تشكيل فريق بحث جنائي، وبمناقشة زوجة المجني عليه “رحمة ص. ح.”، 29 عاما، صاحبة محل كوافير، في البداية أقرت باكتشافها وفاة زوجها حال صعودها من محل عملها إلى الشقة محل سكنها لإيقاظه من النوم.  بتكثيف التحريات وفحص مكان ارتكاب الجريمة، وفحص علاقات المجني عليه، تبين وجود علاقة غير شرعية بين “رحمة. ص. ح”، زوجة المجني عليه، و”ضياء. ع. ح” 29 عاما، عامل بناء، وأكدت التحريات رغبة الزوجة في الانفصال عن المجني عليه، ما دفعها للاتفاق مع المتهم على التخلص منه.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: