الجيزة

مركز شباب الشيخ زايد يسير بسياسة كتم الأفواه للمعارضين للسلبيات

كتب : هانى رفعت

كتم الافواه هي حيلة غير القادر   وهي حيلة العاجز والمهووس بمنصبه ومصلحته الشخصية بعيداً عن مصلحة من انتخبوه ليكون صوتهم بالمنصب الموكل اليه

واقعه ربما لم تحدث من سنوات ان يقوم مجلس ادارة مركز شباب الشيخ زايد بالتنسيق مع مدير المركز  ان يحيل اعضاء للتحقيق لمجرد ان تم نشر بوست على احد جروبات المدينة بشكوى من احد الأعضاء معتبرين ان هذا على قدر مايعلموه بأنه تشهير للمركز ويسعون داخل الغرف المغلقه لأيقاف الأستاذ احمد مختار صاحب الشكوى والتى تقدم بها الى هيئه الرقابة الأدارية وهانى رفعت ادمن جروب يلا نغير زايد الشهير بالمدينة بنشره لكل ماهو يخص السكان

فهل ذلك هو الدور الذى كنا ننتظره من اعضاء مجلس الإدارة الذى انتخبناه وهل ذلك ضمن برنامجه الإنتخابى الذى وعدو به مرارا وتكرارا بالوقوف على اى سلبية ومحاولة اصلاحها بعد ان تم عمل اكثر من شكوى بالرقابة الإدارية ضد مدير المركز من قبل

 الا يعلم اولئك المسؤولون المهووسون بأنفسهم وأنهم على صواب والبقية على خطأ ان تكتيم الافواه زمن ولى وانتهى، وهنالك من الوسائل الكثيرة التي يمكن من خلالها المواطن ان يجد متنفساً للتعبير عن رأيه حتى ولو لم يعجب المسؤولين الذين لا هم لهم سوى تلميع انفسهم على صفحات الاعلام فقط بعيدا عن الهدف الاسمى وهو خدمة من هو موكل بخدمتهم . أنا اتساءل هنا اين دور الهيئات الرقابية  في مثل هذه القضية والتي تنم عن مصالح شخصية فقط لا غير اصابت الكثيرين بخيبة أمل.

سؤال إلى كل من يغار على هذا الوطن اين العقوبة المطبقة خصوصاً اذا كان الموضوع يتعلق بارهاب اداري كما حصل في موضوع ان يتم تحويل من يتحدث او يشارك اى سلبية بمنشأة هى ملك لكل سكان المدينة مثل مركز شباب الشيخ زايد والتى يسير بمنهج كتم الأفواه

اما نحن فلن تلوى ذراعنا لأى سبب وسنستمر على مانحن عليه ولن نتوقف ولن نكون تابعين لأحد حتى لو وصل الأمر للتنازل عن العضوية نهائيا

 

لذلك نأمل من السيد الدكتور احمد الوكيل وكيل وزارة الشباب والرياضه بالجيزة النظر لما يحدث داخل جدران مركز الشباب  ونحن على ثقه بمجهودات سيادته والمشهود له بالنزاهة والعمل الجاد ونتمنى ان يتم التحقيق معنا بحضور سيادتكم لنحيط سيادتكم علما بأشياء كثيرة ربما لم ولن تصل لسيادتكم ومعنا مايفيد صحة ماسنقول

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: