مقالات واراء

المهرولين للتطبيع

كتب :جمال زرد
أقو ل لهؤلاء الذين المهرولين للتطبيع مع بنى صهيون فى أيامنا هذه أن بنى صهيون مازالوا أعداء للشعوب العربة خاصة الشعب المصرى بل أن الشعب المصرى يكره التطبيع معهم لأفعالهم الارهابية والأجرامية منذ نكبة فلسطين عام 1948.

والتى لم يتوقفوا عنها حيث مازالوا يرتكبون المذابح ضد العزل والمستضعفين من أبناء فلسطين.

بل زالوا ينتهكون حرمة المسجد الاقصى اولى القبلتين وثالث الحرمين خاصة بعد قرار ترامب المشئوم.

بل نقول لهؤلاء المهرولين للتطبيع مع بنى صهيون انها ليست بطولة منكم ولنها غباء بمعنى الكلمة لأنكم تناسيتم جرائم بنى صهيون ضد العزل المدنيين من أبناء مصر المحروسة

فهم مرتكبوا مذابح فى مدرسة بحر البقر وعمالنا عمال أبو زعبل بل هم قتلة أسرانا من الجنود العزل عام 1956 وعام 1967.

بالرغم من ذلك أنتم مصرين على الكلام مع بنى صهيون الذين لا عهد لهم او ميثاق فى احترام حقوق الأنسان .

فجميع الشعوب المحبة للسلام كشفتهم على حقيقتهم خاصة الشعوب العربية وقرروا جميعا فى لا تطبيع ولا كلام مع بنى صهيون .

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: