Featuredأخبار إيرانأخبار عالميةأهم الاخبار

كلمة توم ریتش في معرض «120 عامًا من النضال من أجل الحرية» في أشرف3 بألبانیا – 12 یولیو 2019

في هذه اللحظة بالذات، يجب أن أقول إنه يشرفني وأنا فخور جدا أن أكون بين صفوف رجال ونساء أشرف الأول ومخيم ليبرتي و أشرف3 . أن أكون أمامكم هو فخر لي وأود أن أشكركم على هذا.

كلمة توم ریتش في معرض «120 عامًا من النضال من أجل الحرية» في أشرف3 بألبانیا – 12 یولیو 2019

https://youtu.be/1ZDv2QDWvWk

توم ريتش – أول وزير للأمن القومي الأمريكي

السيدة رجوي، زملائي الكرام من الولايات المتحدة وزملائي من جميع أنحاء العالم، اجتمعنا هنا للاحتفال بالكرامة وندعم أهداف المجلس الوطني للمقاومه الإيرانية ومهامه وطموحاته.

في هذه اللحظة بالذات، يجب أن أقول إنه يشرفني وأنا فخور جدا أن أكون بين صفوف رجال ونساء أشرف الأول ومخيم ليبرتي و أشرف3 . أن أكون أمامكم هو فخر لي وأود أن أشكركم على هذا.

باختصار، قمنا بزيارة المعرض وأسماء وشخصيات وتاريخ تضحيات وبسالة ممن توفوا، وكما نعرف للأسف، حتى نصل إلى إيران حرة ومفتوحة وتعددية وغير نووية، حول المبادئ التي تنشدها السيدة رجوي والمجلس الوطني للمقاومة ، سيقضي آخرون شهداء على هذا الطريق.

على مدار أكثر من 40 عامًا، سعياً وراء تحقيق هدفكم المتمثل في أن تكون إيران حرة ومفتوحة وتعددية، قدمتم دماءًا ووقعتم إعلانًا شخصيًا باستقلالكم ولن تكونون راضين حتى يحقق ذلك اليوم لكم ولأبنائكم وأحفادكم في طهران. أنا أشيد بهذا. والعالم كله يشيد بذلك.

يجب على بقية العالم أن يفهم أننا لا نواجه نظامًا معتدلًا في إيران. بصراحة، أنا شخصياً أنزعج عندما أقرأ هذا في صحف بلدي. لا نظام معتدل، يقمع المعارضين. لا نظام معتدل يستهدف المعارضين للقمع والكبت والسجن والإعدام. لا نظام معتدل، يعمل بكل ما بوسعه لتفريق ممن تجمعوا للاحتجاج. لا نظام معتدل، يتصرف مثل الملالي الحاكمين في إيران. لا نظام معتدل، يرسل عناصره الإرهابية إلى جنوب السودان. وكذلك إلى طهران. لا نظام معتدل، يسبّب عدم الاستقرار في الشرق الأوسط. في بعض الأحيان أعتقد أن توقعاتنا قليلة للغاية. أهدافنا ليست عالية بما فيه الكفاية. من وقت لآخر، عندما أنظر إلى هذا النظام المعتدل، يبدو لي أنه ربما ينبغي الاعتراف بهذا النظام برمته كمنظمة إرهابية أجنبية، لأن هذا هو الحال بالضبط.

في المعرض الذي شاركت فيه، كنت أفكر أن الأمر يتعلق ببلد تريدون استعادته. ولمدة 40 عامًا، إذا نظرتم إلى هؤلاء الرجال والنساء واستمعتم إلى تاريخهم، فاستمرت منظمةمجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة في المجيء ويمضيان قدمًا إلى الأمام. من أجل إيران الحرة والمستقلة. نحن نشيد بشجاعتكم ومثابرتكم وجرأتكم. وعزمكم الراسخ. ستنالون ما كنتم تبحثون عنه لسنوات عديدة. حفظكم الله في تقدمكم نحو طهران.

 

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: