اسليدرالأدب و الأدباء

مخالب لبؤة ( قصة قصيرة )

بقلم / مجاهد منعثر منشد
في حديقة الحيوانات جلست اللبؤة الصغيرة واصابعها تداعب جفنيها ، رأت في مسارح أحلامها ليلا أنها الأفضل بين أخواتها الصغيرات، نظرت بين شقوق حديد القفص لأسد بعمر أبيها , بابتسامة لها مغزى، همهمت: رأيتك أمس في أحلامي .

رد عليها: نظرتكِ لي تدل على خروجكِ عن براءة الانوثة ورغبتكِ ملحة في قلع جذور الثقة .

استيقظت والدتها من سباتها ووقفت مذهولة أمام أرقام خطاياها ,تساءلت في أسى: ما لها كالبعوضة لا يهدأ طنينها؟
تلعثم الأسد العجوز , ثم رفع رأسه فأزاح وشاح الخطيئة قائلا: ترى خيالات وأوهاما شريرة في أحلامها تحمل روحها قربانا له .
قالت أمها: ألا تستطيع تسخيرها على هيئة سحابه تظل شقيقاتها؟

تأوه بحسرة : لبؤتكِ تمزج صور الوان الحياة؛ لتقدم منها اللون الأسود لهن , ودها تمزيق سترهن وإهداؤهن رؤوس أفاعي.

وقفت الأم متحيرة أمام لبؤتها ؛ فجأة هجمت عليها وغرست مخالبها في قلبها.

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: