اسليدرالاسكندريةالمحافظات

احتفالا بالعيد القومي للإسكندرية

سحر الحلواني

قنصوه يكرم أسر الشهداء وأوائل الثانوية العامة والموظفين والعاملين المتميزين بالمحافظة والأحياء والمديريات الخدمية .

قنصوه لأهالي الإسكندرية : مشروعات قومية تتم بالعروس البحر الأبيض المتوسط في كافة القطاعات لعودتها لمكانتها .

كرم الأستاذ الدكتور عبد العزيز قنصوه محافظ الإسكندرية مساء أمس عددا من أسر شهداء القوات المسلحة ، وكذا أوائل الثانوية العامة ، وعددا من الموظفين والعاملين المتميزين بكافة الإدارات والمديريات والقطاعات الخدمية بالمحافظة من المياه والصرف الصحي والنظافة والكهرباء والأحياء، في احتفالية كبرى بقصر ثقافة الانفوشي ، والذي يأتي في إطار تشجيع العاملين والموظفين في التفاني والاجتهاد في العمل والتعاون في سبيل النهوض ببلدنا الغالية مصر، تزامنا مع احتفالات الإسكندرية بعيدها القومي .

جاء ذلك بحضور السيد / أحمد جمال نائب المحافظ ، واللواء أحمد بسيوني سكرتير عام المحافظة ، واللواء محمد عبد الوهاب السكرتير العام المساعد ، واللواء جمال رشاد رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف ، والعقيد محمد السيد المستشار العسكري للمحافظة ، وا . د / وليد عبد العظيم مستشار المحافظ لشئون البيئة ، ورؤساء الأحياء والشركات ومديري المديريات الخدمية .

وفي مستهل كلمته هنأ المحافظ المكرمون وجميع الحضور بمناسبة احتفال الإسكندرية بعيدها القومي ال ٦٧ ، والذي يوافق ٢٦ من يوليو ، ذكرى خروج الملك فاروق من مصر ، معربا عن فخره بتكريم أسر الشهداء وأبنائنا المتفوقين ، وكذا زملائنا في العمل ، هؤلاء المتميزين بالإدارات والقطاعات الخدمية ، والذين يمثلون العمود الفقري الذي يرتكز عليه أي مجتمع ، مؤكدا أنه لا يمكن لشخص أن يعمل وينجح بمفرده فلولا مجهودات فريق العمل وهؤلاء العاملين ما كان ليحدث أي تقدم بخدمات المحافظة ، وأن هذا التكريم يعد حافز لرفع معنويات العاملين ، وما هو إلا تعبير عن الشكر والامتنان لما يبذلونه من مجهودات ، مطالبا الجميع بالعمل على البناء والتنمية فبالعمل تحيا الأمم وتتقدم .

على الصعيد ذاته تحدث المحافظ عن المشروعات التي تتم على أرض الإسكندرية ، أهمها مشروعات تطوير منظومة الطرق والنقل الجماعي والتي تعد منظومة متكاملة لا تشمل فقط تطوير الترام وقطار أبو قير ولكن تشمل منظومة مرورية جديدة ، فتشمل الإسكندرية ٣ آلاف كم من الطرق الداخلية تم إعداد دراسة كاملة لتأهيلها وتطويرها ورفع كفائتها ، وأهمها طريقي الكورنيش وأبو قير وربطهما بطرق عرضية بمحور المحمودية المروري الجديد ” شريان الأمل ” ، بتكلفة ٥.٥ مليار جنيه لإنشائه ، والذي سيساهم بحدوث نقلة كبيرة في حركة المرور ، بالإضافة إلى المونوريل والقطار السريع الذي سيصل إلى مدينة برج العرب ليكون وسيلة نقل جماعية متطورة تناسب قيمة الإسكندرية الثقافية والحضارية .

وفيما يخص منظومة إدارة المخلفات الصلبة ، فأشار قنصوه إلى أنه لتطوير تلك المنظومة ، تم تقسيمها إلى 3 مراحل ، فقد تم تفعيل منظومة الجمع من أمام العقارات ، والبدء في تأهيل المصانع والمحطات الوسيطة والذي سيساهم في زيادة كمية المواد المسترجعة ، وكذا تطرق الحديث إلى مشروعات الصرف الصحي ورفع كفاءة المحطات وإنشاء شنايش أمطار جديدة ببردورات على جانبي الطريق طبقا للمواصفات القياسية العالمية .

على صعيد آخر وفيما يخص تطوير ملفي التعليم والصحة ، فأكد أنه تم تكوين لجنتي من المتخصصين في مجالي الصحة والتعليم ، فقد تم تقفيل دور المجلس الصحي لتطوير المستشفيات واختيار ٢٤ وحدة صحية على مستوى الثغر لتطويرهم ووصولهم للنموذجية ، وتطوير باقي وحدات الإسكندرية تباعا ، كما تم اعداد لجنة لتطوير التعليم من كافة المختصين واختيار ٣٠ مدرسة لتطويرهم بالكامل واستكمال باقي المدارس تباعا ، فضلا عن إنشاء عددا من المدارس بكافة الإدارات التعليمية لتقليل الكثافات الطلابية بالفصول ، مختتما حديثه بأن الجميع يعمل كفريق عمل واحد لعودة الإسكندرية لمكانتها التي تستحقها عروسا البحر الأبيض المتوسط ، ولن نسمح جميعا بأي فساد أو إهمال في حق مدينتنا .

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: