اسليدرالأدب و الأدباء

قصة ” روعة اسم “

كتبت : آمنة سيد العياط

الفصل الاول
انا اسمي حبيبہ يعني هو انا مغروره شويه لا ده انا مغروره اوي بس كل داا كاان غصب عني الغرور ده مش من مفيش انا بابايا عنده شريكات وعربيات وفلوس اكتر منها مفيش والاكتر ان ربنا رزقني بجمال غير طبيعي وشعر حرير وبيوصل لغيت بعد ركبتي والمشكله الاكبر الفيلا الي احنا عايشين فيها گلها مرايااات فا كل ما اروح في حته بلاقي مرايہ قدامي بشوف جمالي في كل حتہ بس في مره حصل معايا حاااجہ مگنتش اتوقعهااا!!

كانت الساااعه عدت 12 بليل ووقفت قدام المرايا كنت بتفرج علے جمالے وبصراحه كنت ببص في غرور جامد للمرايا وقعدت العب في شعري و اسرح فيہ وفي الاخر عملت شعري كعكه وصحيت وگااانت المفجأه
شعري مقصوص ومرمي جمبي بطريقه غريبه!!!

مقصوص قصه غبيه يعني مقصوص من النص شويه والجناب شويه غير متساوي خالص فا طبعا اتضطريت اني اقصه عشان اساويه فا رحت لها تاني ايوه هيااا المرايہ ببص فيها عشان اقص شعري وركزت كده فيها لقيت واحده شبهي الي في المرايا بس دي مش انا دي اوحش مني شويه وبتبص بصت فرح او شماته فيا اني بقص شعري وفجأه النور قطع طب ازاي واحنا لينا كهربا لوحدنا ومقطعش قبل كداا قولت عادي ودخلت اوضتي لقيت وااحده بتلم الشعر الي كان علي سريري انا في الاول افتكرتها الخدامه لااگن بعد ما لفت وشها ليااا
گااانت الفجأه!!!

الفصل الثاني..
ايہ ده دي انا بس بردوا نفس الشگل الے كان فيها ايوه هيا المرااايہ بس دي اوحش كمان دي بوقها كان بينزل دم كتير وبتبص بصه مخييفہ جدا انا محستش بنفسي واغمے عليااا
صحيت لقيت نفسي في المستشفي وماما بتقولے لقيناگي قصہ شعرگ قولتها هيا الي قصتهولي ولقيت شعري مرمي علي السرير قالتلي مكنش في حاجه علے السرير قولتها والله انا شفتها ماما افتكرتني مجنونہ المهم رجعنا البيت بعد ما الدكتور اكد لهم اني لازم استريح خالص روحت وكانت في وشي المرايہ بصتلها بصت خوووف كنت خايفه اوي مش عارفه لييه نمت شويه وصحيت في حاالہ هيستيريہ كنت بكسر في كل المرايات الي في البيت وبقول ابعدي انا احلے ابعدي لغيہ ما جييت عند مرايا مردتش تتكسر ولقيت واحده بتكلمني فيها ايوه هيا انا بس اوحش كانت بتقولي
مهما عملتي انا احلے انا الي هگسب انا الے هطلع وانتي الي هتنزلي مفهمتش معنا الگلمہ خاالص بس انا ساعتها اصلا دماغي مكانتش عارفه تفكر خالص لغيت لما لقيت ايد بتلمس كتفي وفجأه..

الفصل الثالث

لقيت ايد بتلمسني واول لما بصيت عليها لقيتها نفس الست الي بتگلمني في المرايہ اعدت اصوت واقولها عاايزه مني اييہ انا عملتلگ ايہ قالت:
احلے مني انتي احلے مني وليہ ليہ انتي فووق وانا تحت ليہ انتي الاحلے بس انا مش هقبل بكدا انا هضيع الجمال ده وانتي الي هتنزلي ونا الي هطلع راحت ضاربہ المراايہ بأديها واتكسرت وجابت منها حتت ازاز وعورتني في وشي

انا طبعااا اغمے عليااا وبردوا ماما ودتني المستشفي اول ما شفت ماما اترميت في حضنها واعدت اقولها وشي وشي اتشوه وشي قالتلے وشگ مفهوش حااجہ قولتلها اييه انا شوفتها وهيا بتعورني والله راحت طلعت مرايه صغيره من شنطتها انا الاول خفت ابص فيها بس ماما فضلت تقولي بصي شوفي ان وشك مفيهوش حاجہ بصيت لقيت وشي فعلا مفيهوش حاجہ بدأ اتقبل فگرة انے مجنونه لغية لما روحت الفيلا اي دااا كل المرايات الي انا كسرتها زي ما هيا وسليمہ بصيت فيهم كلهم ما عدا بتاعت اوضتي دخلت الاوضه ع طول ع البلكونہ وماعدش في الاوضہ

اكيد كنت سرحانه في كل الي بيحصلي لغيہ لما سمعت صوت زي مايكون في حد بيحفر في الجنينه ببص لقيت واحده بس هيا كانت بضهرها شعرها منكوووش ولابسه جلابيه سودا ومقطعه لقيتها بتحفر حفره زي قبر راحت بصتلے انا مش قادرا اوصفلكوا كمية التشوهات والثقوب الي في وشها شگلها لواحده يجيب سگته قلبيہ

المهم بقا انها بصتلي وشارت عليا وراحت مشاوره بعدها علي الحفر او القبر الي بتحفره فهمتوا ولا افهمگوا عايزه تموتني وتطلع هيا بدالي فهمتوا برضوا ولا لأ دي قريني عايزه تنزلني تحت الارض وتطلع هيا فوق هوا ده الي انا استنتجته من كلمة انا الي هطلع وانتي الي هتنزلي ومن كلمة ليه انا تحت ونتي فوق المهم دخلت جري علے اوضتي لقيتها منوره بس انا كنت مضلماها ما علينا بصيت في المرايا لقيت فعلا وشي متشوه اي داااا

ايه الي بيحصلے لقيتها بتكلمني تاني في المرايااا بتقولي دي اقلل حااجہ ممكن اجننگ بيها هجننگ هخليگي تتمني اني اموت لاكن مش هموتگ بالساهل هموتگ بعد ما هكره فيگي الناس كولها هموتك بعد ما اكسر غرورگ قولتلها طب اشمعنے انا متشوهه في المرايا دي بس قالتلي
عشان دي مرايتي دي مرايتي انا وانتي بس قولتها
طب ليه التشوه ده مش قداام الناس ليه انا بس الي بشوفہ

قالتلي عشان تكوني قدام امگ مجنونه وعشان انا بس الي ابص في وشك وافرح واشمت في الوش الحلو المغرور الي اتشوه واختفت انا قاعده في اوضتي طبعا خايفه جدا جدا انا قاعده ومستنيه امته هموت فتحت التليفزيون ولقيت اعلان عن شيخ كويس بيساعد الناااس قولت وماالہ اجرب

نمت وصحيت لبست ونازله لقيت ماما بتقولي رايحه فين انتي لسه مخفيتيش قولتها رايحه اغير جو شويه وجايه
قالتلي ماشي بس متتأخريش وخلي بالك من نفسگ
نزلت وروحت للشيخ

الفصل الرابع
روحت للشيخ انا كان في دماغے بقا انه شيخ وبيعالج بالقراءن بقا وكدااا روحت لقيت واحد قاعد علے ترابيزه بيلم الفلوس وناس واقفه توابير كتيير انا اكييد مستوايااا مش هيخليني اقف الطبور عديت الطابور كله ورحت للراجل الي بيلم الفلوس وقولتلوا:
تاخد كام وتدخلني حالاً قالي 700 جنيه للشيخ و 300 حلاوتي قولتلوا ماشي دخلت بقااا وبدأ جحيم حياااتے
دخلت الاوضه كلها عظام وهياكل ونار والمشگلہ الاكبر الشيخ او الي انا كنت فكراه شيخ لابس لبس غريب وحاطط حجاتت سودهه حوالين عيين انا اتخضيت قلتلوا ازيگ يا شيخنا لقيته اتعصب وقالي:
انا مش شيخ انا الي هما يقوليلے عليه اعملہ انا عبدهم ووشه اتقلب خالص
مفهمتش الكلام برضوا حكيتلوا علے كل حاجه لقيتہ بيقول تعويزه ايوه ده مش قراءن قلتلوا انت بتقول ايه قالي انتي جيتي هنا يبقا متسأليش انتي تسمعي وتنفذي وبس
يلاهوي هو فيہ ايہ لقيت

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: