التقارير والتحقيقات

أخبار المقاومة الإيرانية والوجه الكريه لنظام الملالي في وسائل الإعلام العربية

أخبار المقاومة الإيرانية والوجه الكريه لنظام الملالي

أخبار المقاومة الإيرانية والوجه الكريه لنظام الملالي في وسائل الإعلام العربية

 

العالم الحر:

المذلة التي واجهها ظريف في السويد

أخبار المقاومة الإيرانية والوجه الكريه لنظام الملالي في وسائل الإعلام العربية -أخبار إيران ومقاومة الشعب الإيراني، هي تشكل أحد الموضوعات المتبعة من قبل وسائل الإعلام العربية. في الأيام الأخيرة حيث كانت مواجهة المقاومة الإيرانية مع نظام الملالي خلال رحلة ظريف لثلاثة دول اسكندينافية ثم زيارتين لفرنسا، صارت مواجهة أنصار المقاومة الإيرانية وردود أفعال ظريف مع استمرار الاحتجاجات الشعبية في إيران مثار اهتمام لوسائل الإعلام العربية. وفيما يلي تقرير عن واحد من هذه الأمثلة.

المذلة التي واجهها ظريف في السويد اثر تظاهرة الإيرانيين مما جعله أن يكشف عن طبيعته الحيوانية، كان موضوع المعلق العربي علاء كامل شبيب. وكتب في مقال نشره موقع «كتابات»:

عندما تمکن المتظاهرون الايرانيون الاحرار في السويد من أنصار المقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق ، من النيل من هيبة ومکانة النظام الايراني دوليا ونجحوا في إجبار وزيرة خارجية السويد في عقد مٶتمر صحفي لوحدها من دون وزير الخارجية الايراني جواد ظريف الذي کان يزورها”بطلب من نفسه کما أکدت الوزيرة السويدية” وذلك خلافا للأعراف الدولية المعمول بها، فإن ذلك کان بمثابة صفعة قوية موجهة للدبلوماسية الکاذبة والمخادعة للنظام الايراني والتي تسعى للکذب والتمويه والالتفاف على الحقائق.

وأضاف الكاتب:
ظريف الذي جن جنونه من جراء ذلك وفقد صوابه لأنه أينما ذهب(للسويد والنرويج وفرنسا)، فقد کان المتظاهرون بإنتظاره حيث يفضحونه ونظامه ويعلنون للعالم بأن هذا الرجل جاء من أجل دعم نظام ديکتاتوري قمعي يقتل ويبيد شعبه، ظريف هذا لم يتمالك نفسه لکي يصب جام غضبه على هٶلاء الايرانيين الاحرار وعلى منظمة مجاهدي خلق بالذات، فقد قال في مقابلة له وهو يواجه هٶلاء الاحرار:”إذا دخلوا إيران، لايبقون على قيد الحياة”، وهذا کلام يثبت ماهية النظام ومعدنه الدموي، إذ حتما سيتم قتل وإبادة أي مواطن إيراني يعلن رفضه للنظام بإعتباره محارب ضد الله!

أخبار المقاومة الإيرانية والوجه الكريه لنظام الملالي

نقلاً عن موقع إيران الحرة

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: