اسليدرالأدب و الأدباءالاسلاميات

ملاذي

بقلم / مريم أسامه

يا من الوذ به طالباً مرتجياً من دون خجل

واسعى في طريقك لعلِ لزائريك خادم

لعزائك جئت باكياً

حتى انني لك في كل يوم ذاكر

لن انساك حتى في عيد

لا تظن شهر محرم فقط لذكراك معيد

في قلبي تحيا في كل صباح وفي كل مساء

بذكرك مطمئن لحسين حياتي و فرحي

لحبيب حبيب الله كل نور مضيء لدربي

Facebook Comments

admin

المشرف العام على موقع العالم الحر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: