مقالات واراء

آبي احمد علي رئيس وزراء إثيوبياكيف ولماذا حصل علي جائزة نوبل؟

كتب _اشرف المهندس

نظرة سريعة على ماقام به رئيس وزراء اثيوبيا ليحصل على جائزة نوبل

1- أطلق سراح المعتقلين السياسيين فى اثيوبيا..وعمل مصالحة شامله.واستقبل في مكتبه المعارضين اللى كانوا منفيين ومحكوم عليهم بالإعدام.وفتح آفاق الحياة السياسية والحقوق والحريات.وعمل لجنة لتعديل الدستور علشان يتوافق مع أعلى معايير الديموقراطية.(إصلاح سياسي)
.
2- صالح المسلمين على المسيحيين.ونال جوايز من قيادات الدينين بالإضافة لجوايز دولية رفيعة لدوره التاريخي في الوحدة الوطنية وارساء السلام الداخلي في بلده.(سلام مجتمعي)

3- أنهى حالة الطوارىء في البلاد.(إصلاح سياسي)

4- عمل جولة في بلاد العالم للإفراج عن المعتقلين الأثيوبيين فى الخارج

5- اثيوبيا ليس لها منافذ بحرية.لأنها لا بتطل على بحار.فلذك اشترى ملكية جزئية لموانى بورسودان فى السودان وميناء جيبوتى وميناء صوماليلاند وميناء لوما فى كينيا ووقع مع الأخيرة مشاركة فى اتفاقية اسمها لابسيت عبارة عن ممر تجاري لشرق افريقيا(مصالح مشتركة مع الجيران)

6- تصالح مع اريتريا وانهى الصراع الحدودي وكما اتفق معاهم  يستخدم موانيهم(تحييد أهم حليف لمصر)

7- بما انه اصبح له  منافذ بحرية بالشراكات فى العديد من المواني فى شرق افريقيا وقع اتفاق مع فرنسا بموجبه فرنسا هاتبني لاثيوبيا اسطول بحرى وتدريب متشترك معاهم فى حماية أمن البلادوبالتالى اللى هايحارب اثيوبيا هايبقى بيحارب الأسطول الفرنسي بالتبعية(تحييد حليف مصر)

8- عمل تدريبات مشتركة مع الجيش الأمريكي في يوليو اللى السابق(تحييد حليف مصر)

9- جدد اتفاقات الدفاع المشترك مع الهند

10- جلب استثمارات أجنبية مباشرةوهي الأعلى فى منطقة شرق افريقيا كلها
11- أغرى المصانع الصينية هناك انهم ينقلوا فى اثيوبيا بدل بنجلاديش بعد حدوث أزمة في صناعات النسيج بها
.
12-أقنع تركيا انها تستثمر 2 ونص مليار دولار عنده

13- أقنع دول العالمخصوصا الصين ودول الخليج انها تشترى وتأجر الأراضى الزراعية خصوصا في المناطق اللى هاتستفيد من بحيرة سد النهضة

14- أغرى البنوك الصينية تسلفه جزء من تكاليف سد النهضة فالصين اصبحت متحمسة لسد النهضة آكتر منه
.
15- جعل  الصين تستثمر فى صناعات اليكترونيات وكهربا وكتير منها هايعتمد على سد النهضة

16- الخطوط الجوية الاثيوبية اصبحت في عهده الأولى افريقياً بلا منافس وحققت ربح صافى يعادل 6 مليار جنيه مصري

17- اصبح جيرانه فى جنوب السودان ونشر السلام وصالح الرئيس على قائد المتمردين وفى شمال السودان كان له دور حيوي قوي جدا في الثورة السودانية ووفق بين المجلس العسكرى والثوار الى ان وصلوا للإتفاق الحالي والطرفين اعترفوا له فى بيانات رسمية بالفضل فى الوصول لدلك بينما كانت قوى الثورة السودانية ومازالت تعتبر النظام المصري معادي وكانت بتهتف ضده ورفضت أى تدخل له

– هذا الرجل قدمه لشعبه اعظم إنجاز (الحرية والمصالحة الوطنية والديمقراطية والتداول السلمي للسلطة وفتح المجال العام والمنافسة السياسية والحزبية)

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: