اسليدرالاسلامياتمقالات واراء

واضربهون فاضربهون ردا على شبهة أن الاسلام يحث على اهانة المرأة

بقلم : (زرقاء اليمامة) جيهان احمد عثمان حسبن

( وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (التساء – 34)

يركن بعض الأشخاص على هذه الأية الكريمة ويحلل من خلالها ضربه لزوجته أو ابنته أو أخته واحيانا أمه بدعوى أن الإسلام أعطى حقا للرجل أن يؤدب نساءه.

بل للأسف هناك بعض النساء يتفاخرن بضرب رجالاتهم لهن بدعوى أنه رجل !!! به سطوة … حمش زى ما بيقولوا .

وتُتخذ هذه الأية الكريمة شبهه من الشبهات التى يواجهها الإسلام من اعداءه سواء المسلمين أو غير المسلمين .

وفى هذا المقال أضع عدة تساؤلات وسأحاول أن أجيب عليها .
1- هل سمح الاسلام بضرب النساء ؟

2- ماهو تفسير الضرب وقواعده فى الأية الكريمة ؟

3- هل يتم الحكم على تصرفات بعض المسلمين الخاطئة وتنسب تعمدا أو سهوا أوجهلا للإسلام ؟

4- هل ضرب النساء يقتصر على رجال المسلمين فقط أم هو تصرف للرجال عامة من كل الأجناس والديانات ؟

5- هل فعلا تستمتع نساء المسلمين بضرب رجالهن والخضوع له على إنه أمرا دينيا ؟

نُجيب ……
تفسير الأية الكريمة من سورة النساء 34 تُبين تأديب المرأة عند النشوز

(1) ويكون تأديبها عن طريق عظتها وتذكيرها بالله تعالى والتخويف منه وتنبيهها بالواجب عليها من طاعة وحق الزوج ،وذلك عن طريق لفت نظرها على ما يلاحقها من الإثم بالمخالفة والعصيان

(2) وما يفوتها من حقوق كالنفقة والكسوة والهجر فى المضجع

وأخيرا … الضرب الذى وضع قواعده رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهى :

1) لايحق الهجر فى الكلام مدة لاتزيد عن ثلاثة أيام لقوله صلى الله عليه وسلم ” لايحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث … الحديث

2) لاتُضرب أول نشوزها وإنما الوعظ أولا ثم الهجر ثم أخيرا الضرب .

3) يقول صلى الله عليه وسلم ” إن لكم إلا يوطئن فرشكم أحدا تكرهونه ، فإن فعلن فاضربهون ضربا غير مبرح ” أى غير شديد .

شروط الضرب ::
يتجنب الوجه ، والمواضع المخوفة لأنه المقصود هو التأديب ، روى أبو داود بن معاوية القشيرى عن أبيه ، قال : قلت يارسول الله ماحق زوجة أحدنا عليه ؟ قال : أن تطعمها إن طعمت ، وتكسوها إذا اكتسيت ولاتضرب الوجه ولا تقبح ولا تهجر إلا فى البيت .

إذن مانراه اليوم من تجاوزات من بعض الرجال فهذا ليس فى الاسلام هذا اولا ، ثانيا هذه التصرفات غير المسئولة لاترتبط بديانة فنرى العنف ضد المرأة فى جميع المستويات الاجتماعية وفى جميع الجنسيات .

ففى مقال نشر بجريدة الحوار المتمدن الالكترونية (3) أنه تم اعلان الخامس والعشرين من نوفمبر من عام 1999 من كل عام يوما للتخلص من العنف ضد النساء وقد اعلنت ذلك الامم المتحدة ، واضحت الامم المتحدة فى بيانها أن العنف ضد النساء على كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والدينية والقومية أيضا .

وقد نُشرت بعض الدراسات أن المرأة تتعرض للانتهاك البدنى والاغتصاب فى امريكا والهند وكينيا برغم التطور الاقتصادى .

ومن الأرقام أيضا التى أوضحتها الدراسة أن من 20 إلى 60% من النساء فى الدول النامية يتعرضن للضرب حتى وهى حامل ، فإن 1و69% يتعرضن للضرب وهن حوامل .

نأتى للولايات المتحدة .. أمريكا اللى احنا بنقلدها … هناك من 22 – 35% من النساء ذهبن للمستشفيات نتيجة للعنف المنزلى .

وفى فرنسا تتعرض امرأة من كل خمس نساء لضغوط عنف جسدى أو كلامى حتى فى الأماكن العامة .

إذن الأمر ليس مقتصرا على الاسلام والمسلمين .. ونأتى هنا للسؤال الأهم : هل تستمتع المرأة بالضرب وبخاصة فى مجتمعنا ..

أُجيب إجابة صادمة .. نعم بعض النساء تحب هذا ليس لأنها سادية .. أو فيها بعض المهانة .. بل لانها تربت على أن الرجل الحق هو من يضرب ويعلو صوته … له شنة ورنة زى ما بيقولوا … وأن الرجل الدين اعطاه حق ضرب زوجته .. ثقافة دينية خاطئة …..

وللأسف الأم تقوم بتربية ابنها الذكر على هذه الثقافة المتوارثة حتى يحكم أخته … لأنه رجل ولابد أن يفعل هذا التصرف حتى لاتنحرف أخته

– نفس الأفكار الجاهلية التى لجأت لوأد البنات خوفا من العار

– ثقافة مجتمع – مهما تعلمت المرأة وبلغت معرضه للانحراف والعار والتصرفات الخاطئة … ثم يتزوج هذا الشاب وبالتالى يفعل هذا مع زوجته التى تربت ايضا على هذه الثقافة
دائرة تدور لانهاية لها

الخلاصة
هناك ضرب تأديب وضرب تعذيب … فالضرب المذكور فى الآية الشريفة ضرب تأديب وكان بعض الصحابة يضربون بالسواك .

اما ضرب التعذيب والتشويه لا يمت للإسلام بصلة لأنه تصرفات شخصية وعادات مجتمعية واذا اتبعنا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يرد عنه أنه ضرب إحدى زوجاته … بجانب الضرب على كافة المستويات والمجتمعات .

السؤال هنا الا يوجد عنف ضد المرأة فى الدول الغربية

أجبنا على السؤال بالدراسات التى أجرتها الأمم المتحدة – يعنى مصدر موثوق به – ومتهيالى هم معندهمش الآية الكريمة ولاهم مسلمين يبقى نبعد عن الإسلام بقى

المراجع
1)نشوزالزوجة هو عصيان الزوج وعدم طاعته .

2) السيد سابق – فقه السنة م2 – باب الزواج – حق الزوج على زوجته ص 128
؛ القاهرة : دار الفتح للإعلام العربي ، 1421هـ = 2000م

3)باسل النيرب – جريدة الحوار المتمدين الألكترونية – حقوق المرأة ومساوتها الكاملة فى كافة المجالات 2004/4/15

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: