أخبار إيرانأخبار عالميةأهم الاخبار

عميلان للنظام الإيراني يعترفان بالتجسس على مجاهدي خلق

 

العدل الأمريكية: عميلان للنظام الإيراني يعترفان بالتجسس على مجاهدي خلق

 

العدل الامريكية

العدل الامريكية

أعلنت وزارة العدل الأمريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أن رجلين اعترفا بجرائمهما كعميل للنظام الإيراني في الولايات المتحدة.

واعترف كل من أحمد رضا محمدي دوستدار (39 عامًا) وهو مواطن أميركي – إيراني مزدوج الجنسية، ومجيد قرباني (60 عامًا) وهو مواطن إيراني يسكن في ولاية كاليفورنيا، بتهمة “التجسس” ضد منظمة “مجاهدي خلق” الإيرانية المعارضة في أميركا لصالح أجهزة استخبارات النظام الإيراني.
ووفق بيان أصدره مكتب الادعاء العام الفيدرالي في العاصمة الأميركية واشنطن، فقد أدين المتهمان بالتجسس لقيامهما بالمراقبة وجمع معلومات عن أعضاء منظمة “مجاهدي خلق”.

محكمة جاسوس النظام الإيراني ضد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في الولايات المتحدة

وقال مساعد المدير التنفيذي لفرع الأمن القومي بمكتب التحقيقات الفيدرالي، إن “الموقوفين اعترفا بانتهاك القانون والعمل نيابة عن حكومة إيران من خلال جمع معلومات حول أنشطة المعارضين الإيرانيين في بلادنا”. وأضاف: “إن تحركات مكتب التحقيقات الفيدرالي في هذه الحالة توضح مدى جدية مهمتنا في حماية الشعب الأميركي ودعم الدستور”.

وأكد أن “مكتب التحقيقات الفيدرالي سيواصل التحقيق عن كثب في أي نشاط غير قانوني يهدد مواطنينا وحقوقهم المحمية دستوريًا، ولن نتسامح مع أي نشاط من هذا القبيل تقوم به حكومة إيران أو عملاؤها”.

واشنطن تعتقل إيرانييْن بتهمة التجسس على مجاهدي خلق

ووفقا لبيان الادعاء العام، فقد اعترف دوستدار تحت القسم بأنه سافر إلى الولايات المتحدة من إيران في ثلاث مناسبات للقاء قرباني ونقل توجيهات لأنشطة قرباني نيابة عن حكومة إيران.
وقبل رحلة دوستدار الأولى إلى الولايات المتحدة، قام عنصر منسق مع الحكومة الإيرانية بتعريف هوية قرباني لدوستدار وعرض عليه صورته وشرح له أين يعمل.

وخلال رحلته الأولى إلى الولايات المتحدة في يوليو 2017، التقى دوستدار مع قرباني في مكان عمله واعترف أن قرباني قال له في محادثة لاحقة إنه على استعداد للعمل لحساب حكومة إيران في الولايات المتحدة. وفي 20 سبتمبر 2017، حضر قرباني مسيرة لمنظمة “مجاهدي خلق” في مدينة نيويورك، وقام بتصوير المشاركين في التجمع، بمن فيهم قادة مجاهدي خلق.

ووفقا للبيان، قام دوستدار خلال رحلته الثانية إلى الولايات المتحدة كجزء من المؤامرة، في ديسمبر 2017، بلقاء قرباني واستلم صور التجمع منه مع ملاحظات مكتوبة بخط اليد تحدد هوية الأفراد وتدرج مواقعهم القيادية في المنظمة.

وناقش قرباني ودوستدار أيضًا السفر المزمع لقرباني إلى إيران في مارس 2018 لكي يقدم تقريرا شفهيا عن الحضور في المسيرة، وفق اعترافاته. وفي ديسمبر 2017، غادر دوستدار الولايات المتحدة متوجهاً إلى إيران مع الصور والملاحظات المكتوبة بخط يد قرباني، بعدما دفع له مبلغ 2000 دولار مقابل عمله بالنيابة عن الأجهزة الإيرانية، وفقا لاعترافاته.

بيان المدير العام للشرطة الألبانية حول خطة هجوم الملالي الإرهابي ضد مجاهدي خلق

وفي أيار/ مايو 2018، حضر قرباني تجمعا آخر لمجاهدي خلق في العاصمة واشنطن، حيث جمع مرة أخرى معلومات عن المشاركين، واعترف دوستدار بأنه تحدث مع قرباني عبر الهاتف وناقشا الطرق التي يمكن استخدامها لتقديم المعلومات التي تم جمعها خلال ذلك التجمع.

الخارجية الأمريكية: النظام الإيراني أسوأ دولة راعية للإرهاب في العالم

كما اعترف دوستدار أنه أثناء سفره إلى الولايات المتحدة للقاء قرباني من أجل جمع المعلومات عن الأشخاص الأميركيين نيابة عن النظام الإيراني، قام بالتواصل مع منسق حكومته الإيرانية من خلال عميل آخر.

مجاهدي خلق تعلن امتلاكها قائمة بـ«جواسيس الملالي»

وأكد بيان الادعاء العام أنه من المقرر أن يُحكم على دوستدار في 17 ديسمبر 2019 ويواجه حكما بالسجن خمس سنوات أو حدا أقصى للعقوبة كعميل لقوة أجنبية هو 10 سنوات، والحد الأقصى لعقوبة انتهاك القانون الدولي للقوى الاقتصادية الطارئة هو 20 سنة سجنا.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: