أخبار عالميةأهم الاخبار

دور مؤسسة ”العتبة الرضوية المقدسة”تمويل ودعم السياسات الإرهابية والتطرف

تمويل ودعم السياسات الإرهابية والتطرف لنظام الملالي وجذب الجواسيس الغربيين

 

تقريرخاص – دور مؤسسة ”العتبة الرضوية المقدسة”

تمويل ودعم السياسات الإرهابية والتطرف لنظام الملالي وجذب الجواسيس الغربيين

 

دور-مؤسسة-العتبة-الرضوية-المقدسة

دور-مؤسسة-العتبة-الرضوية-المقدسة

مخص الإدارة

يكشف التقرير أدناه والذي أعدته اللجنة الخارجية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI أن النظام الإيراني يستخدم وبدون أي محاسبة ولفت للانتباه مؤسسة ” العتبة الرضوية المقدسة” أحد أقدم المراكز المالية والروحية في إيران من أجل تأمين قسم من نفقات الإرهاب للتطرف الديني وتحديداً لجذب الجواسيس المحترفين والمرتزقة. كون هذه المؤسسـة لاتمت باية صلة بالإرهاب وبالسياسة الطائفية التي يروجها نظام الملالي كما يبدوا فى العلن والظاهر. ان هذه المؤسسـة لا تخضع لاية مراقبة مالية فلذلك تقدم غطاءًا ممتازا بالنسبة للنظام لتمرير غاياته المشؤومة من خلالها.

ان التقرير المعد من قبل لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يكشف بان نظام الملالي ودون ان يثير اي اهتمام، قد وظف مؤسسة العتبة الرضوية المقدسة لتمويل جزءًا من مدفوعاته في مجال تصدير الإرهاب والتطرف الديني وسيما من أجل تجنيد جواسيس محترفين عملاء.

بما في ذلك مونيكا وايت وهي ضابطة المخابرات السابقة في سلاح الجو الأمريكي، التي أصبحت جاسوسة النظام، وتم جذبها من خلال أنشطة الجهاز الذي يتم تمويله من قبل مؤسسة العتبة الرضوية المقدسة وشاركت في حملة استخباراتية للحصول على معلومات ضد الغرب والولايات المتحدة.
هذا بالإضافة إلى سرقات ونهب مسؤولي النظام من ايرادات هذه المؤسسة الضخمة التي بنيت على مر القرون على أساس الأوقاف الشعبية لمزار الإمام رضا، الإمام الشيعي الثامن في مشهد في شمال شرق إيران ، والذي يحظى باحترام كبير من قبل الشيعة.

تقديم المساعدة المادية والروحية للإرهابيين في الخارج وعائلاتهم، وتعزيز التطرف الإسلامي، وإيجاد العناصر المحتملة، وتحويلهم إلى جواسيس محترفين، ودعم مليشيات ومرتزقة النظام في مختلف البلدان، من بين أعمال الإمبراطورية المالية للعتبة الرضوية المقدسة.

الهيكل العام وموقع العتبة الرضوية المقدسة في الاقتصاد وهيكل النظام

بهزاد نبوي، الذي تولى منصب الوزير في عدة حكومات لنظام الملالي يقول في مقابلة مع الوسيلة الإعلامية الحكومية المسماة ”الف ” يوم ٢١ سبتمبر ٢٠١٩:

“هناك أربعة كيانات في بلدنا تمتلك ٦٠٪ من الثروة الوطنية؛ الهيئة التنفيذية لأوامر الامام، ومقر خاتم ، ومؤسسة العتبة الرضوية المقدسة ومؤسسة مستضعفان، ولا علاقة لأي منها بالحكومة والبرلمان”.

مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة ، إن لم تكن أغنى مجموعة اقتصادية في إيران، تعتبر، وفقًا لمسؤوليها ، أكبر أوقاف العالم الإسلامي. كل النُذر والأوقاف للإمام الشيعي الثامن كانت تابعة لمؤسسة قدس رضوي على مدى مئات السنين الماضية، ويعين المسؤول عنها من قبل الولي الفقيه. (في السنوات الأربعين الماضية ، تولى ثلاثة أشخاص فقط مسؤولية إدارة مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة) لا يمكن لأحد سوى الولي الفقيه القيام بأي تدقيق ومحاسبة مالية لهذه الإمبراطورية المالية التي توظف عشرات الآلاف من الموظفين.

هذا الجهاز المعفى من الضرائب، يمتلك بما في ذلك أكثر من 50 شركة كبيرة، و ٤٣٪ من مساحة مدينة مشهد، ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان في إيران، أي أكثر من ١٣ ألف هكتار من مساحة مدينة مشهد هي من بين أوقاف مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة. لكن هذه الأوقاف لا تقتصر على مشهد وخراسان ، وتمتلك أستان قدس أراضي وحدائق وآبار وقنوات في جميع أنحاء إيران ، وأكثر من ٣٠٠ ألف مستأجر ، من همدان وأذربيجان الشرقية، وغلستان وجيلان إلى طهران، وسمنان ويزد. تقدر القيمة التقريبية لأراضي مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة وحدها، ما عدا ممتلكاتها الاخرى، بحوالي ٢٠ مليار دولار.

تتمتع هذه المؤسسة باستقلالية تامة في حقل النفط الخاضع لسيطرتها ، ولها منصات احتكارية خاصة بالنفط، وتتمتع باستقلالية تامة في الاستيراد والتصدير من المنطقة التي تسيطر عليها.

كما أن ملكية جزء من السكك الحديدية؛ وكذلك الصناعات الثقيلة والصناعات الأم مثل شركة فولاذ مباركة ، وأقسام واسعة من مناجم وموارد البلاد هو جزء من ملكية مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة. ونشطت أستان قدس في مشاريع خارجية منذ بضع سنوات، بما في ذلك مشاريع خارجية لشركات تابعة لمؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة ، وبناء جسر للسكك الحديدية على نهر الفرات بطول ألف متر في سوريا.

تمويل أنشطة مؤسسة افق نو في خدمة قوة القدس وتجنيد جواسيس غربيين

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية في ١٣ فبراير ٢٠١٩ عقوبات على مؤسستين و ٩ أشخاص تابعين لنظام الملالي. وأحد المؤسسات التي فرضت العقوبات بحقها منظمة افق نو. و ”نادر طالب زاده” و ”زينب مهنا طالب زاده” التابعين لمنظمة الحرب الالكترونية والدفاع في قوات الحرس كانوا من بيت الأشخاص المعاقبين.

وول ستريت جورنال: تأديب النظام الإيراني يبدأ بضرب مليارات خامنئي

مؤسسة ”افق نو” مدعومين من قبل قوات الحرس الإيراني ويعتقد أنه مرتبط بمكتب خامنئي، وفقًا لمسؤولي النظام.
وتتمثل مهمتها الرئيسية في توفير التغطية الثقافية للأنشطة الإرهابية لقوة القدس والحصول على معلومات أمنية ، بما في ذلك عقد “مؤتمر” ، وأعمال مثل تجنيد المرتزقة ووكلاء لقوة القدس والحصول على معلومات من المواطنين الأجانب.

إن إنشاء أسس دعاية للنظام باستخدام مرتزقة أجانب وكذلك إنتاج مواد لحملة شيطنة ضد المعارضة الإيرانية، على وجه التحديد منظمة مجاهدي خلق MEK ، هو أحد الأعمال الاخرى لمؤسسة افق نو. وخلال إقامة المؤتمر السادس لمؤسسة ”افق نور” بمدينة مشهد في نيسان عام 2018 اقدم ممثلو أحد اجهزة وزارة الاستخبارات على تقديم عدد من الكتب المنتشرة باللغة الانجليزية الصادرة عن وزارة الاستخبارات ضد منظمة مجاهدي خلق وكذلك تعبئة الموظفين الاجانب للنظام من اجل تشويه سمعة مجاهدي خلق لدى الدول والغربية.

في ١٣ فبراير ٢٠١٩، أعلن المسؤولون الأمريكيون أن مونيكا وايت وهي ضابط مخابرات سابق في القوات الجوية الأمريكية وكانت تمتلك وصولاً للمعلومات المصنفة جندت لصالح وخدمة النظام الإيراني وتعاون مع نظام الملالي في عملية واسعة النطاق تستهدف زملائها السابقين في المخابرات. أصدر المدعون العامون الأمريكيون مذكرة توقيف بحق وايت بناءً على 18 تهمة وجرم، بما في ذلك التجسس والاحتيال ومساعدة بلد أجنبي. وكان قد تم تجنيد السيدة وايت بعد حضورها مؤتمرين دوليين عقدا برعاية قوة القدس التابعة لقوات الحرس ودعم من مؤسسة افق نو، في خدمة هذه القوة.

مونيكا الفريدي ويت

مونيكا الفريدي ويت

سافرت مونيكا وايت، التي اختارت لنفسها فيما بعد باسم “فاطمة زهرا” ، إلى إيران في فبراير ٢٠١٢ لحضور مؤتمر “هوليووديسم” الذي عقده الحرس الثوري تحت غطاء مؤسسة افق نو. وتم تجنيدها من قبل قوات الاستخبارات الإيرانية من خلال مؤسسة افق نو في فبراير ٢٠١٣ حيث شاركت في مؤتمر “هوليووديسم” آخر الذي عقد في فندق بارسيان آزادي في طهران. وذهبت إلى طهران في 28 أغسطس 2013 وانضمت إلى النظام. مباشرة بعد وصولها إلى إيران ، قام نظام الملالي على الفور بحل مسألة سكنها وجهاز الكمبيوتر الخاص بها لتسهيل عملها مع النظام الإيراني.
وفقًا لمسؤولين أمريكيين، فقد بدأت فورًا العمل مع النظام وزودت النظام الإيراني بمعلومات سرية، بما في ذلك الأسماء الحقيقية لمصادر المخابرات الأمريكية.

ومن المثير للاهتمام أن الندوات والاجتماعات التي عقدتها مؤسسة نور، والتي هيئت الأرضية المناسبة لجذب وتجنيد وايت، تم تمويلها من قبل مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة.

وعلى وجه التحديد، وفقًا للمنظمين، بمن فيهم نادر طالب زاده، المدرج في قائمة العقوبات الأمريكية، تم تمويل المؤتمر الدولي السادس لمؤسسة افق نو ، الذي انعقد في أبريل ٢٠١٨، من قبل مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة التي كانت الراعية الرسمية لأنشطة افق نور.

وفقًا لمنظمي المؤتمر فقد شاركت ٦٠ شخصية سياسية وأمنية وعسكرية من دول أخرى في مؤتمر مؤسسة افق نو الدولي السادس تحت شعار “القدس ، عاصمة فلسطين الدائمة” في مشهد.

مؤتمر الحرمين الشريفين الأول في مشهد

مؤتمر الحرمين الشريفين الأول في مشهد

تأمين التكاليف وتوفير التسهيلات للأنشطة الأصولية والمرتزقة الأجنبين للنظام

تلعب مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة دورًا نشطًا في تقديم الدعم المالي والدعم المادي واللوجستي للجماعات والتيارات الأصولية والإرهابية التابعة النظام منذ سنوات، ولا سيما قادة مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة لديهم اتصالات مكثفة على وجه التحديد مع قادة حزب الله اللبناني ومسؤوليه.

من الجدير بالذكر أن هذه الأنشطة قد تم توسيعها وتكثيفها بشدة في السنوات الأخيرة.

من ضمنهم رئيس مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة سابقاً ، إبراهيم رئيسي (رئيس السلطة القضائية الآن) الذي زار لبنان في أواخر يناير 2018 والتقى بقادة حزب الله بشكل خاص ، بما في ذلك الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله ، وزار المواقع العسكرية لحزب الله في جنوب البلاد.

كما التقى بعائلات كبار قادة العمليات الإرهابية الذين قُتلوا، بمن فيهم عماد مغنية، الرجل الثاني والقائد العسكري السابق لحزب الله الذي شارك شخصياً في عدة عمليات إرهابية كبرى ضد أهداف غربية، بما في ذلك اختطاف طائرة ركاب TWA في عام 1985 وقتل جندي من مشاة البحرية الأمريكية، والتخطيط لتفجير مقر قيادة مشاة البحرية والسفارة الأمريكية في بيروت عام 1983، وعبر عن دعمه لهم.

تحت ظلال الشمس - لبنان عماد مغنية

تحت ظلال الشمس – لبنان عماد مغنية

وفي لقائه مع الأمين العام لحزب الله قال إبراهيم رئيسي معبراً عن دعمه لأنشطة حزب الله في مختلف المجالات، إن حسن نصر الله واللواء قاسم سليماني، قائد قوة القدس الإرهابية التابعة لقوات الحرس، لهما الكثير من الأمور المشتركة.
وقال ابراهيم رئيسي خلال لقائه زعيم المجمع الشيعي في لبنان عبد الأمير غبلان:

“كان النظام الصهيوني لإسرائيل، بسبب طبيعته الإرهابية، حريصًا على تأسيس داعش باعتباره المركز الإرهابي الثاني في المنطقة ، لكن جبهة المقاومة (نظام الملالي والمرتزقة) أحبطت المؤامرة في الوقت المناسب. “إن شاء الله ، أول مركز للإرهاب (إسرائيل) سيعاني من نفس المصير”.

رئيسي في لبنان

رئيسي في لبنان

وأكد رئيسي على ضرورة التواجد الثقافي لأستان قدس رضوي في لبنان والعمل مع المراكز الثقافية الأمر الذي يمهد في الحقيقة الطريق أمام النظام لتجنيد المرتزقة، وقال: “في الوقت الحاضر ، حضارة جديدة باسم الإسلام على وشك أن يتم إنشاؤها على نطاق عالمي. لذلك يجب على الباحثين الاستفادة القصوى من هذا. “

وخلال الأيام ال ٢٠٠ الأولى من تواجده في مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة وفي 14 أغسطس 2016 ، أطلق رئيسي برنامجًا بعنوان “الاحتفال بالمقاومة الإسلامية” افتتح برسالة “الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله”.

ووفقاً لتقرير وكالة أنباء تسنيم، قال أكرم الكعبي ، الأمين العام لجماعة النجباء العراقية، في لقاء مع رئيسي في 2 سبتمبر 2016:
”خلال الوجود الأمريكي في العراق، نفذت حركة النجباء 3000 عملية ضد قوات الاحتلال، بما في ذلك صور العمليات التي ما زالت موجودة”. وقال مؤكداً على دعم إيران لجماعات المقاومة:

“لقد تم تدريب مقاتلي المقاومة الإسلامية في حركة النجباء وتجهيزهم من قبل إيران واكتسبوا الكثير من الخبرة في ساحة المعركة”.

أكرم الكعبي في آستان القدس 2

أكرم الكعبي في آستان القدس

في 5 مارس 2019، أدرجت الولايات المتحدة حزب الله النجباء وزعيمه أكرم الكعبي على قوائم الإرهاب.

في 14 يوليو 2019 ، التقى وفد مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة مع قيس الخزعلي الأمين العام لجماعة عصائب أهل الحق الإرهابية العراقية. ووفقًا للموقع الرسمي لعصائب أهل الحق، تقديراً لجهود الخزعلي، فقد كرم وفد مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة قيس الخزعلي “للدفاع عن حقوق الأمة الإسلامية”، وأهدوه علم مؤسسة مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة.

وفد أستان القدس رضوي ، 14 يوليو 2019 مع قيس الخزعلي 2

وفد أستان القدس رضوي ، 14 يوليو 2019 مع قيس الخزعلي

وقد كانت عصائب الحق وقبس الخزعلي مدرجين في قائمة العقوبات الأمريكية لسنوات عديدة.

كما دعمت مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة أسر مرتزقة النظام، بما في ذلك عائلات الذين قتلوا من جماعة حزب الله الإرهابية في لبنان، والمرتزقة العراقيين، والسوريين وحتى النيجيريين ، وزودهم بجولات سياحية ورحلات حج مجانية لإيران. وبالتالي ، فإنها تجندهم لمواصلة الأنشطة الإرهابية والأصولية للنظام.

على سبيل المثال، في 11 أيار (مايو) 2019، التقى أحمد مروي، الرئيس الجديد لمؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة ، مع عدد من عائلات القتلى في جماعة حزب الله الإرهابية وقال: تمكن حزب الله بقوته وإيمانه وقواته المؤمنة وشهدائه الأعزاء من سرقة النوم من عيون الإسرائيليين … وفي جزء آخر من خطابه، قال:

لا توجد مسافة بيننا وبين حزب الله سوى المسافة الجغرافية، ونحن ندعو من أجل علو درجات شهداء حزب الله ودوام صحة السيد سيد حسن نصر الله وعافيته، ونأمل أن يزيد الله من مجد وكرامة وقوة حزب الله والشيعة كل يوم.

التقى أحمد مروي مع بعض عائلات الذين قتلوا في جماعة حزب الله الإرهابية

التقى أحمد مروي مع بعض عائلات الذين قتلوا في جماعة حزب الله الإرهابية

ووفقًا لصحيفة “أستان” اليومية ، فقد تم جلب مجموعة مكونة من ٣٥ شخصًا من عوائل قتلى مجموعة حزب الله الإرهابية، و٢٨ شخصاً من عوائل قتلى الحشد الشعبي في رحلة إلى مشهد.

خلال الزيارة، التي تم تمويلها من قبل مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة ، تم تعريفهم بمحافظة مشهد، وشاركوا في برامج مختلفة نظمتها إدارة مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة.

في حالة أخرى ، تم استدعاء أكثر من 400 ضيف أجنبي ، بمن فيهم المرتزقة الأجانب للنظام في سوريا ، حيث جلبتهم أستان قدس رضوي بوصفهم “ناشطين في الجبهة الرمزية للمقاومة” ، لحضور مؤتمر في 13 فبراير 2018 تحت اسم “احتفالات صحوة الفجر”.

ونظمت مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة في 14 أغسطس 2016 أول “اجتماع للعتبات المقدسة للعالم الإسلامي” بهدف “توحيد جبهة الأمة الإسلامية”، “تعزيز صفوف المقاومة”، “توسيع ثقافة الاستشهاد”، و”الثبات وحماية الأماكن المقدسة والحجاج” بحضور مرتزقة النظام من العراق وسوريا.

وأطلقت مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة الحملة الدعائية “تحت ظلال الشمس” التي أكملت سفر وفود المرتزقة والعناصر التابعين لمؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة.

هذه الخطة تهدف إلى تصدير التطرف الإسلامي وكذلك تحديد الإمكانيات المحتملة للتجسس أو غيرها من الأنشطة الإرهابية، حيث سافرت هيئات من مؤسسة قدس رضوي إلى الدول للمضي قدما بأهداف النظام.

بما في ذلك سافرت هيئة “تحت ظل الشمس” إلى بعض محافظات لبنان وسوريا. وفي آب / أغسطس 2016 ، اعترف جواد محمدي فز ، مسؤول الوفد المرسل من قبل مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة للبنان، بأنهم يستضيفون فرع حزب الله للشباب وأن كل تنسيق الرحلة في سوريا ولبنان يتم عبر مكتب خامنئي.

في سوريا ، شارك الوفد في جمع التبرعات المالية (زينبية) وزار مرتزقة النظام على الجبهة.

وفقًا لمسؤولي مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة ومعلومات هذه المؤسسة الرسمية ، فإن “تحت ظلال الشمس” برامج خاصة تنفذ في أكثر من ٢٠ دول آسيوية وإفريقية وأوروبية مختلفة، بما في ذلك لبنان والعراق والهند وجنوب إفريقيا وزيمبابوي وجورجيا وهولندا وبنجلاديش، وإندونيسيا وألمانيا و … كما أنهم يحاولون توسيع المشروع في حوالي 35 دولة غيابياً من خلال تقديم الهدايا والاتصالات التلفزيونية الحية.

أحد هذه التدابير كان تنفيذ الاحتفالات المختلفة والباهظة في إحياء ذكرى عماد مغنية من قبل مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة. أقيم أحد مراسم إحياء ذكرى عماد مغنية في 25 فبراير 2008 بحضور واعظ طبسي (رئيس مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة حينها)، الملا أحمد علم الهدي (ممثل خامنئي في خراسان) وعبد الله صفي الدين (ممثل حزب الله في إيران حينها).

كما إن إحضار والدة مغنية إلى مشهد ورعايتها كانت خطوات أخرى في هذا الصدد.

أنشطة لتشجيع التطرف الإسلامي في إفريقيا

أنشطة مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة في تعزيز التطرف الإسلامي واستيعاب العناصر الأصولية لا تقتصر على الشرق الأوسط، بل تعدتها لتصل أفريقيا.

التقى الملا محمد مهدي سيباوي، رئيس مكتب الاتصالات الدولية والتعاون في مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة ، مع حسن أبو خليل، رئيس حزب الله لشؤون غرب إفريقيا في 19 مارس 2018 ، لمواصلة التعاون وتجنيد أفراد من إفريقيا وسوريا ولبنان. وقال “قررنا استخدام المواهب المحتملة والفعلية لإخوان حزب الله في إفريقيا واستخدامهم في الأنشطة الثقافية (أي تصدير التطرف الإسلامي)”. “

وصرح أنه في صيف عام 2018 ، سيبدأ تعاون مكتب الاتصالات والتعاون الدولي لمؤسسة أستان قدس رضوي مع مسؤولي حزب الله في غرب إفريقيا.
ترتبط مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة برجل يدعى إبراهيم زكزاكي ، والذي أشارت وسائل الإعلام الحكومية إليه باسم “قائد الشيعة في نيجيريا”. زكزاكي، الذي تعلم في الحوزة العلمية الإيرانية منذ تولي الملالي السلطة، يتبع أسلوب تفكير علي خامنئي، باتباع سياسات النظام، ويتحدث بصراحة عن إخلاصه لنظام الملالي.

وفي المقابلات الصحفية ، قال إن بعض مؤيديه يتلقون التدريب على يد قوات لحرس الإيراني. أعلن زكزاكي عن أهدافه السياسية من خلال مجموعة يطلق عليها النظام اسم “حزب الله في نيجيريا”.

وشارك في هيئة ووفد من هيئات ما يمسى تحت ظل الشمس التي أطلقتها مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة في الذكرى الأربعين لمقتل عدد من الشيعة النيجيريين في البلاد يوم 4 سبتمبر 2014. واستضاف زكزاكي هذا الوفد أثناء تقديمه الهدايا المادية والمعنوية وإلقاء محاضرات لدعم هذه الحركة. ابنة زكزاكي، التي تتحدث الفارسية أيضًا، جاءت إلى مشهد وقامت بزيارات فردية لمسؤولي مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة.

تحت ظلال الشمس - نيجيريا- Zakzaky

تحت ظلال الشمس – نيجيريا- Zakzaky

وفقا لمسؤولين مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة ، فإن هذه المؤسسة تغطي أيضا البلدان الأفريقية الأخرى ، بما في ذلك زامبيا وزيمبابوي وناميبيا وساحل العاج وجنوب أفريقيا وكينيا وتونس وبوركينا فاسو ونيجيريا ورواندا والسنغال وملاوي وأوغندا ، على وجه التحديد في زامبيا، حتى بعد إغلاق سفارة النظام، استمرت مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة بالعمل على شكل منظمة خيرية غير حكومية ومنظمة غير حكومية وأبقت على نشاطاتها. وباعتراف مسؤولي هذه المؤسسة، فإنها قامت أيضًا ببعض وظائف السفارة ومن بينها الحفاظ على ممتلكات وأموال السفارة وبطريقة ما مثلت هذه المؤسسة الجمهورية الإسلامية في هذا البلد.

الاتصالات المتزايدة مع قوات الحرس وقوة القدس وقائدها قاسم سليماني

إن العلاقة بين مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة وبين قوة القدس الإرهابية التابعة لقوات الحرس، وخاصة قائدها قاسم سليماني، آخذة في الارتفاع في السنوات الأخيرة.

في ٢١ يوليو ٢٠١٨، رحب إبراهيم رئيسي (رئيس مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة حينها) بالحرسي قائد قوى القدس قاسم سليماني في مشهد وقدم له أعلى وسام من مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة. في هذا الصدد ، شارك قاسم سليماني في حفل جمع التبرعات والمساعدات الملقاة في ضريح الامام رضا، وهذا حفل حضره ملوك أو زعماء دينيون من الطراز الأول في الماضي. وقالت “أستان نيوز” وهي جهاز تابع لمؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة: “اليوم ، جاء الحرسي (سليماني) وحده إلى مشهد ، لكن يبدو أن الآلاف من المقاتلين الاستشهاديين المدافعين عن الحرم وخصوصية الإسلام، والملايين المليئين بالحب للإمام الرحيم في العراق وسوريا واليمن وغيرها من أراضي الإسلام، قدموا جنبا إلى جنب مع قائدهم لزيارة ضريح الامام “.

وسام لقاسم سليماني

وسام لقاسم سليماني

وفي ١٦ يوليو ٢٠١٩، قدم رئيس مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة حينها، للعميد الحرسي امير حاحي زاده، قائد القوات الجيوفضائية في قوات الحرس وأربعة ضباط آخرين من قوات الحرس، نيشان الخدمة أثناء إسقاط الطائرة المسيرة الأمريكية. وقال احمد مروي (رئيس مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة حينها) مخاطباً الأشخاص الذين حصلوا على الميداليات: “لقد استطعتم من خلال تنفيذ واجبكم وعملكم الدقيق وفي الوقت المناسب تأدية مهمتكم ضد المعتدي، وقد ذكرتم الطرف المقابل الذي لا يفهم سوى لغة القوة بهذه الحقيقة بأن عصر “اضرب وإهرب (كر وفر) ” قد انتهى”.

وفي عام ٢٠١٧، قامت مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة بإطلاق “مؤسسة كرامت” على طراز بنية مؤسسة بركت التي تعتبر أحد الشركات الاقتصادية العملاقة التابعة لهيئة تنفيذ أوامر الامام، وقامت بتعيين العقيد الحرسي حسين يكتا رئيسا لها. وفي الوقت الحاضر، فإن محسن منصوري هو المدير التنفيذي لمؤسسة كرامت. وتوفر قدس رضوي من خلال هذه المؤسسة تسهيلات لقوات الحرس من أجل التدخل في الدول المجاورة بما في ذلك مراسم الأربعين في العراق.

الملخص والمغزى السياسية:

إن القمع الداخلي، وتصدير الإرهاب والتطرف الإسلامي، والحروب الإقليمية هو جزء من الحمض النووي لهذا النظام. وقد استخدم نظام الملالي جميع الإمكانات من أجل الحفاظ على بقاء حكمه من خلال القمع الداخلي وتصدير الإرهاب والتطرف الإسلامي والحروب الإقليمية في المنطقة كقاعدة استراتيجية للحكم. حتى أن المؤسسات الخيرية التي تبدو من النظرة الأولى لا علاقة لها بالحكومة لم يكن مستثناة، حيث قام النظام من خلال دس عناصره على رأسها بالسعي للمضي قدماً بأهدافه.

في هذا الصدد، حتى الإمكانات والمرافق الواسعة لمؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة التي أنشئت من خلال وقف مرافق و تبرعات أجيال الشعب الإيراني الذي يملك ايماناً عميقاً بالإمام رضا (الامام الشيعي الثامن) لأهداف إنسانية بحتة، تم تسخيرها للمضي قدماً بالأهداف الشريرة لهذا النظام. الامبراطورية المالية مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة التي كان المقرر استخدامها كمؤسسة خيرية من أجل المنفعة العامة تم وضعها لخدمة الأهداف الشريرة لهذا النظام.

هذه المؤسسة ومؤسسات أخرى شبيهة بها كلها تتبع بشكل مباشر لعلي خامنئي الولي الفقيه. و في الحقيقة هي أداة لاستمرار الحكم. الحقيقة هي أنه في حكومة الملالي لا يوجد شيء اسمه جهاز غير حكومي حقيقي وجميعها إما تم إنشائها من قبل النظام أو كمؤسسة أستان قدس رضوي سخرت لخدمة الأهداف الشريرة للنظام. جميع المسؤولين الرفيعين و المهمين في هذه المؤسسة يتم تعيينهم من قبل النظام وجميعهم من المسؤولين الرفيعين في النظام. ولا توجد إمكانية للفصل بين هذه المؤسسات و المؤسسات والأجهزة الرسمية للنظام بالنسبة للقمع والإرهاب.

وفي أعقاب وضع قوات الحرس على قوائم الإرهاب ومع تكثيف العقوبات الأمريكية المالية من أجل إغلاق الشرايين الاقتصادية للنظام وخاصة أجهزة القمع، سعى النظام لاستخدام مؤسسات مثل أ مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة للتحايل على العقوبات وتأمين الميزانية لسياساته القمعية والإرهابية.

لقد حان الوقت لوضع مؤسسـة العتبة الرضوية المقدسة و بقية الأجهزة المشابهة لها على قوائم الإرهاب ومنع استخدام وتسخير أموال الشعب الإيراني للقمع والإنفاق على تصدير الإرهاب والتطرف الديني.

إبراهيم رئيسي تحت حكم أستان في المؤتمر

إبراهيم رئيسي تحت حكم أستان في المؤتمر

الأفق الجديد 4

الأفق الجديد

رئيسي وأبو عزرائيل

رئيسي وأبو عزرائيل

زينب مهنا طالب زاده

زينب مهنا طالب زاده

وسام - حجي زاده

وسام – حجي زاده

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: