اخبار عربية وعالميةاسليدرمقالات واراء

تصالحوا يا أهل اليمن

د/ مسعودة بوغديري
سفيرة السلام الدولي – فرنسا

أعيش اللحظة أتنقل ما بين مقر إقامتي وعملي بفرنسا والجزائر بلدي العظيم مسقط رأسي ومجلس الأمن والأمم المتحدة وحقوق الإنسان….
قضايا متعددة تؤرق تفكيري وتوجع قلبي وأكثرها القضية اليمنية…
اليمن أصل العرب والعمق التاريخي للجزيرة العربية.

ماذا أصنع لقلبي لقد أحببت هذا البلد الجميل وكرهت كل وغد سياسي وديني أساء إليها وللأسف كلهم من أبناء اليمن.. حكام سيئون وشعب طيب.. رجال دين فاسدون وشعب متدين بسيط هذه هي المفارقات الموجعة في اليمن..

أسأل عنها كل يوم أستاذنا الإعلامي والمحاضر المحترف ومصدرنا الرسمي صديقي العزيز احمد المكش من أراه عبر تصريحاته ولقائاته المتلفزة ومواقفة السياسية وكذلك مكشكشاته الساخرة والواضحة والمنصفة ناقم على كل النخب الفاسدة بدءاً بتحالف السوء ومملكة الإرهاب السعودية.

رغم بشاشته إلا أن نبرة صوته تتغير عندما يحدثني بألم عن الوضع اليمني وأوجاع الشعب اليمني الطيب لأشاركه الألم.. يتنهد وهو يسرد جرم طيران التحالف ونذالة المرتزقة والرئيس الدنبوع الهارب في الرياض وكذلك عنصرية الحوثيين وأقصائهم وتهميشهم للآخرين وتجبرهم على الناس..

عرفت اليمن كتاريخ وحضارة استمتع بالقرائة عنها وعرفتها كإنسان وفكر وفلسفة وعروبه ونخوه وطيبة وتسامح من خلال الإنسان الأكاديمي احمد المكش وكثير من أصدقائي ورفاقي الأكاديميين اليمنيين في فرنسا وأوربا وغيرها..

لذلك أثق بتسامح الإنسان اليمني وطيب قلبه وهذا رهاني.. أهل اليمن طيبون لا يحقدون وغداً سيتصالحون….
تصالحوا يا أهل اليمن.. المؤامرة أكبر..
هناك من يتربص بكم وثروتكم وبلدكم العظيم هناك من يريدكم متفرقين طوائف وأحزاب وقبائل….

أحلم بخروج الشعب اليمني عن بكرة أبيه إلى ميدان السبعين مثلما كانوا يخرجون متوحدون مبتسمون في ميدان السبعين في عهد الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح رحمه الله وتحت راية علم الجمهورية اليمنية وصرختهم المفضلة بالروح بالدم نفديك يا يمن..

يخرجون هذه المرة بطابع جديد رافعين شعارات نتصالح فيما بيننا.. أوقفوا الحرب.. كفانا قتل ودمار..كفانا حصار.. نعم للتصالح والتسامح وبناء يمن جديد..لا للطائفية..لا للوصاية..لا لإرهاب آل سعود وحلفائهم.. دعونا بسلام لنبني وطننا.. شعارات وهتافات تسكن قلب كل يمني حر محب لوطنه….

فاجئوا العالم وكل حاقد يا أهل اليمن بتصالحكم وتسامحكم بتوحدكم هذا رجائي وندائي اليوم وكل يوم حتى نرى يمننا الجديد…

أختكم المحبة/ مسعودة بوغديري
جزائرية الأصل يمنية الهوى

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: