أخبار إيرانأخبار عالمية

وزير الخزانة الأميركية: شبكة إنترنت حرة ومفتوحة في إيران تكشف عدم شرعية النظام

أكد وزير الخزانة الأميركية، ستيفن منوتشين، في بيان أن "المسؤولين الإيرانيين يدركون أن وجود شبكة إنترنت حرة ومفتوحة في البلاد يكشف عدم شرعيتهم

 

وزير الخزانة الأميركية: شبكة إنترنت حرة ومفتوحة في إيران تكشف عدم شرعية النظام

 

استيفن منوتشين

 

أكد وزير الخزانة الأميركية، ستيفن منوتشين، في بيان أن “المسؤولين الإيرانيين يدركون أن وجود شبكة إنترنت حرة ومفتوحة في البلاد يكشف عدم شرعيتهم، لذلك يسعون إلى فرض قيود عليها، من أجل خنق التظاهرات المناهضة للنظام”.

برايان هوك: ندعو مواقع التواصل إلى حجب الصفحات التابعة لقادة النظام الإيراني

من جانبه دعا المبعوث الأميركي لشؤون إيران برايان هوك، مواقع التواصل الاجتماعي كفيسبوك وإنستغرام وتويتر إلى حجب الصفحات التابعة للقادة النظام الإيراني.

وقال: “ندعو الشركات مثل فيسبوك وإنستغرام وتويتر، إلى حجب صفحات المرشد الأعلى علي خامنئي ووزير الخارجية محمد جواد ظريف والرئيس حسن روحاني، حتى يعيدوا خدمة الإنترنت إلى شعبهم”.

واضاف هوك في بيان له ، أن السلطات الإيرانية تمارس النفاق، مضيفاً أن “النظام الإيراني يقطع الإنترنت عن الشعب، بينما تواصل الحكومة استخدام كافة الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي”.

يذكر أن عضو مجلس الخبراء الإيراني، أحمد خاتمي، كان أعلن الخميس أن “المجلس قرر حجب جميع شبكات التواصل الاجتماعي الأجنبية في إيران لأن هذه التطبيقات كانت تعلّم التدمير والفوضى” في إشارة إلى الانتفاضة الأخيرة”.

يشار إلى أن إيران شهدت منذ الجمعة 15 نوفمبرانتفاضة عارمة شملت معظم محافظات البلاد رداً على قرار الحكومة لرفع أسعار البنزين و سرعان ما تحولت الى مظاهرات عارمة تطالب باسقاط النظام.

وأعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أن النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران قد قتل أكثر من 300 من المنتفضين في مختلف المدن الإيرانية.

عدد الشهداء أكثر من ذلك والنظام يتعمد في إخفاء أبعاد جرائمه المروعة. جثامين العديد من الشهداء تم سحبها بشكل جماعي من المستشفيات أو من موقع استشهادهم من قبل قوات الحرس والقوات القمعية الأخرى وتم نقلها إلى جهات مجهولة.

كما عدد جرحى الانتفاضة قد تجاوز الـ4000 وعدد المعتقلين والمحتجزين منذ بداية الانتفاضة لحد الآن في 165 مدينة قد تجاوز الـ10 آلاف. فيما تتواصل حملات الاعتقال وتتكشف أعداد المعتقلين تدريجيًا.

وأصبحت سجون طهران بما في ذلك سجن ايفين وسجن ”فشافويه“ مليئة بالمعتقلين وهم يعانون من نقص حاد في المكان.

كما أن الوضع في بعض المدن أكثر تدهورًا ويتم احتجاز السجناء في مراكز قوات الحرس وقوى الأمن الداخلي والمباني الحكومية.

استمرارمظاهرات ومواجهات في اليوم التاسع لانتفاضة الشعب الإيراني رغم أعمال القمع الدموية

وعدّت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية قتل المتظاهرين مثالًا للجريمة ضد الإنسانية.

ودعت مجلس الأمن الدولي والحكومات والهيئات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إلى التحرك العاجل لوقف فوري لأعمال القتل والقمع وإطلاق سراح المعتقلين.

وأكدت أن على الأمم المتحدة أن ترسل فورًا بعثات لتقصي الحقائق إلى إيران، نظرًا إلى أن المعتقلين معرّضون للتعذيب والإعدام.

وأضافت السيدة رجوي أن قادة النظام يجب تقديمهم إلى العدالة لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية. مؤكدة أن الصمت والتقاعس تجاه الجرائم ضد الإنسانية يغاير الاتفاقيات والقوانين والمعايير الدولية كما أنه يشجع النظام على التمادي في ارتكاب الجرائم وتوسيعها في المنطقة.

Facebook Comments
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: