المحافظاتسوهاج

جامعة سوهاج تنظم حفل خيري وتوزع سماعات علي أطفال ضعاف السمع

كتب – علاء الدرديري

نظم طلاب من أجل مصر بجامعة سوهاج، حفل خيري بالتعاون مع مؤسسة “مصر بلا مرض” لتوزيع سماعات طبية على 90 طفلا من ضعاف السمع، وذلك بحضور الدكتور أحمد عزيز عبدالمنعم، رئيس جامعة سوهاج، والدكتور حسان النعماني، القائم بعمل عميد كلية الطب البشري، ورئيس طلاب من أجل مصر بالجامعة، ونخبة  من عمداء الكليات، الدكتور أسامة الشريف، والدكتور صلاح رشدي، وكيلي كلية الطب البشري، بالإضافة إلى عدد من أهالي الأطفال وطلاب الجامعة، وذلك بقاعة الاحتفالات الزجاجية بالحرم الجامعي القديم.

وقدم رئيس الجامعة، الشكر والتقدير لمؤسسة “مصر بلا مرض” ونجاح مبادرتها “اسمع افرح” في مد يد العون للآخرين، و المساهمة الفعالة في تنمية وخدمة المجتمع، مؤكداً أن مؤسسات المجتمع المدني لها دور كبير وهام في دعم مختلف قطاعات المجتمع وخاصة دعم المجال الصحي، كما قدم خالص الشكر لكل المؤسسات التي تدعم المستشفى الجامعي من أجل الحفاظ على صحة المواطنين، والتي يتردد عليها أكثر من 70% من أبناء المحافظة.

ولفت عزيز، أن المستشفى الجامعي تتحمل عبء كبير في تقديم الخدمات الطبية والعلاجية علي مدار اليوم وإجراء العديد من العمليات الجراحية الدقيقة والخطيرة، كما وجه بضرورة تسهيل إجراءات ضم الحالات التي لا تستجيب من الأطفال ضعاف السمع إلى قوائم الانتظار الخاصة بمرضي الحالات الطبية الحرجة، لإجراء عمليات زراعة القوقعة، والتي تحقق نسب نجاح  فائقة.

وأكد الدكتور حسان النعماني، أن فعل الخير ومساعدة الآخرين يمثل أقصي درجات الإنسانية، مشيداً بالدور الهام الذي يؤديه طلاب من أجل مصر لدعم العديد من الأنشطة التي تخدم المجتمع، وذلك من خلال فريق يضم قيادات طلابية مميزة ومدربة قادرة علي خدمة الطلاب والمجتمع، يكتسبون منها خبرة أفضل من خلال تنظيم العديد من الأنشطة، مشيراً إلى أن هذا الجهاز يفيد العديد من الأطفال ضعاف السمع ويساهم في تخفيف العبء من علي أسرهم.

وتحدث الدكتور مدحت أنيس، ممثل مؤسسة مصر بلا مرض بمحافظة سوهاج، عن أنشطة المؤسسة ودورها في دعم المجتمع، فهي مؤسسة خيرية لا تهدف إلى الربح، بل تسعى لتقديم خدمات صحية للمرضي في المحافظات المختلفة علي مستوي الجمهورية، مثل تنظيم القوافل الطبية وتوفير الأجهزة والمعدات الطبية كماكينات الغسيل الكلوي وحضانات الأطفال وغير ذلك من الخدمات الصحية.

 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d bloggers like this: