اسليدرالمرأةمنوعات ومجتمع

حاجتين اوعى تعملهم

د.محمد أمين جاد
‎حاجتين من أخطر المواقف اللي بتأذي الطفل و تضر جهازه العصبي:

الحاجة الأولى:  إني آخد الطفل علي خوانه (أخضه) زي: * إنه يكون بيعمل حاجة غلط و مندمج و ميكونش حاسس أصلًا إني معاه في الأوضة و مديني ضهره، فأتسحب و فجأة أقوله بتعمل إييييه و أزعق فيتخض جامد خصوصًا الأطفال تحت 3 سنين قلبهم بيوجعهم من الحركة دي.

يكون عمل حاجة غلط و خلاص إتكلمنا فيها و دخل أوضته و فجأة أحس إني كان لازم أشد عليه أكتر فبدون أي مقدمات أخش عليه أضربه.

و طبعًا الناس إللي بتلعب مع الأطفال بإنها تستخبي و تخضهم و تضحك لما يتنفضوا. (مش قصدي علي إننا نخبي وشنا و نقول بخ).

الحاجة التانية: إني أجبره يبطل عياط و أفضل أزعق و أبرق لحد ما صوت عياطه يبدأ يوطي و يتقطع و الحركة دي من الأسباب الأساسية إللي بتخلي الطفل يتأخر أو يتهته أو يقطع في الكلام.

عمومًا الحاجتين دول بيوتروا الطفل بشكل مباشر و قوّي لو بنعملهم كتير، التوتر ده ممكن يظهر بعد كده في إن الطفل يكون: 1-عصبي.

2-بيخاف.

3-بتجيله كوابيس.

4- بيتخيل حاجات مش موجودة و يخاف منها.

5- تبول لا إرادي.

6-قرقضة أظافر و مص أصابع.

7-بيعيط علي أي حاجة.

8-عنيد. و غيرها حاجات كتير بتختلف من طفل للتاني. طيب لو عملت كدة، أصلّح الموقف إزاي:

– فورًا أعتذر للطفل بهدوء، أنا أسف جدا إني عملت كذا (من غير بس إنت السبب).

– أقر بمشاعره: أكيد فعلًا إن دي حاجة تضايق.

– ممكن أحكيله: أنا كمان حصلي كدة مرة و كنت متضايق جدًا (علشان يحس إنه مش غريب).

-إطلب حُضن: أنا محتاج حُضن؛ لو وافق أحضنه لو لأ خليه براحته.

الطفل بيحس بصدقك لما تعتذر و بيسامح و في الغالب، و كل ما هتجاهد نفسك تبعد عن الغلط ده، لو بيحصله أي أعراض من اللي فوق هتبدأ تقل مع الوقت لإن السبب مبقاش موجود

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: