مقالات واراء

احمد محمد الكومى يكتب .. تحية لرجال وزارة الداخلية بمناسبة عيد الشرطة

أتقدم بأجمل التهاني والتبريكات للقائد/عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ومعالي وزير الداخلية، وسيادةاللواء/مدير الأمن وجميع القادة والضباط والأمناء والجنود من رجال الشرطة بمحافظةالاسماعيلية بمناسبة الذكري الثامنة والستون لعيد الشرطة المجيد يوم25 يناير “الذي يمثل يوماً تاريخياً،نتذكر فيه شهداء الشرطة (لرجالا صدقوا ما عاهدوا الله عليه،دفعوا أرواحهم ثمناً غالياً فداء للوطن وحماية لترابه المقدس ضد المحتل الإنجليزي الغاشم”

ففي تلك الذكري قام الاحتلال الانجليزي بمحاولة لقمع الانتفاضة المصرية بعدما قام مصطفي النحاس باشا بإلغاء معاهدة1936،فسعت انجلترا لعزل منطقة القناة عن القاهرة(لكي يستمر تواجدها بمصر) فحاصرت مبني محافظة الاسماعيلية بالمدافع والدبابات وطلبت من رجال الشرطة المصريين الاستسلام إلا أنهم رفضوا برغم اسلحتهم البسيطة والغير متكافئة مع العدو وكانت خطتهم (الايمان بالله والفداء من أجل الوطن كل عزيمة وإرادة) متخذين القرار(النصراو الشهادة) ودافعوا عن الوطن مما نتج عنه استشهاد العديد من رجال الشرطة المصرية واصابة آخرين،مما ارغم الجنرال الجيش الانجليزي لتقديم التحية لرجال الشرطةالمصرية لشجاعتهم،وبهذا سجل التاريخ بكل فخر واعتزاز تلك الملحمه الوطنيه لقيام رجال الشرطة الباسله وأبناء الشعب المصري العظيم بالوقوف في وجه الطغاه رافضين التخلي عن جزء غالي من الوطن مقدمين الشهادة علي الاستسلام ليظل 25يناير محفور في تاريخ الوطنية وليصبح هذا اليوم من كل عام عيدا الشرطة المصرية

وقد تم تطوير منظومة الأمن بعهد الرئيس عبدالفتاح السيسي لتصبح منظومه امنيه متكامله بطول البلاد وعرضها استطاعت فرض الأمن العام وحماية الارواح والاعراض والممتلكات ومواجهة كافة التحديات التي فرضتها المرحلة الراهنه لتنعم البلاد بحالة من الاستقرار،وقد تم احداث طفرة كبيرة من نوعها بوزارة الداخلية اعتمدت علي المنهج العلمي في التخطيط ومواكبة العصر وصولا لمستقبل أفضل في كافة النواحي الأمنية،حيث ترتكز الاستراتيحية الأمنية المعاصرة علي اتباع نظم الأمن الحديث في اتخاذ المهام الأمنية وتحقيق اعلي معدلات الاداء الأمني وتبصير المواطنين بكافة الحقائق ،لتحيا مصر في عزه وكرامه

فرجال الشرطة يواجهون الجريمة والارهاب بتوجيه ضربات استباقية لإحباط المحاولات والمخططات الارهابية وضبط القائمين عليها لايمانهم الراسخ بأنهم قوات لحماية الشعب ،وكفالة حقه في الحصول علي اسمي مقدرات وجودة وهو الإحساس بالأمن والسكينة فرجال الشرطة المصريين عيونهم يقظة لايهابون النوازل لرفعة الأوطان ،ويتواصل عطاؤهم اليوم، ولا يزال، وفاءا للعهد والقسم، لنحيا نحن ونبني مستقبلا أفضل للأجيال القادمة.

تحية من القلب لأطهر الشهداء، وأشجع الرجال، الذين أثبتوا أنهم سياج الأمن والأمان، فافتدوا الوطن بأرواحهم وهم يطاردون أعداء الحياة، المفسدين في الأرض الذين يستبيحون سفك الدماء” وأخيرا أحب ان أطمئن كل من قرا كلماتي وأخبره بأن عزيمة رجال الأمن قوية دائمًا بإذن الله لا تلين، ولا تقبل إلا بعزة الوطن وكرامته ومصر ستظل مرفوعة الجبين، بشرطتها وجيشها وشعبها في رباط الي يوم الدين تحيا مصر.تحيا مصر.تحيا مصر

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: