اسليدرمقالات واراء

قرأت لك خير أجناد الأرض

متابعة : عادل شلبى

مقال أعجبنى للأستاذ محمود جبر من صفحة الجنرال عمر سليمان خير أجناد الأرض

يقول الأستاذ محمود جبر ساردا أحداث قد تمت بالفعل في مثل هذ اليوم
في وقت متأخر من ليل يوم30 يناير 2011 عقب قسمه اليمين الدستوريه كنائب للرئيس

وبعد إجتماع ثلاثي بمقر مركز عمليات القوات المسلحه 66 ذهب الجنرال لمقر جهاز المخابرات العامه المصرية ليطلع اللواء مراد موافي علي بعض الأشياء ولجمع بعض أوراقه

وإذ به في مكتبه بمقر الجهاز وصله تليفون من مكتب الرئيس يبلغه فيه أن الرئيس مبارك يريد مقابلته علي وجه السرعه وسأله مدير مكتب الرئيس عن نوع السياره التي سيستقلها ليعلم الحرس الجمهوري بها ’’

ورد الجنرال””سيارة الرئاسه bmx5 ولبي الرجل النداء وخرج مسرعأ
عمر مكتوب سبحان الله

عند خروجه وجد أمامه السيارة المصفحه الخاصه بالجهاز فأستقلها مسرعآ وطاقم الحراسه احرج ان يذكره بما أمرهم به مسبقآ وهو أن يتركوا السياره المصفحه للجهاز ليستعملها مراد موافي

واستقل ورائه في سياره الرئاسه سائقه وهو مدرب ومهني علي أعلي درجه والحارس الشخصي للجنرال كان يمر الموكب في شارع الخليفة المأمون في اتجاه روكسي كان موكبه يضم 3 سيارات السياره الأولي bm المبلغ بها الثانيه السياره المصفحه والتي استقلها الجنرال والثالثه باقي طاقم الحراسه

وعند منزل كوبري الفنجري أمام مستشفي القبه العسكري كانت تنتظره مجموعه مسلحه مكونه من 5 .. 7 اشخاص أسفل الكوبري ومختبئه ومحصنه خلف سياراتان وأخذوا يطلقون النيران بكثافه علي السيارة الأولى وهي ال bmx5

وأستشهد سائقها والحارس الشخصي للجنرال وفورآ أخذ حرس الجنرال فى التعامل مع المهاجمين بسرعه فائقه وقتلوا منهم اثنين وأختفت جثثهم ف الحال

وسط كل هذا ووسط إطلاق النيران بكثافه ومن كل الإتجاهات طلب الجنرال الشجاع القوي المغوار الشهم الصعيدي الأصيل طلب من سائقه أن يتوقف للأطمئنان علي رجاله ورفض السائق واصر علي أن ينطلق باقصي سرعه

واثناء الفرار أطلقت قوات من الشرطه العسكريه النار علي الجميع عن طريق الخطأ ظنأ منها أن السياره المسرعه هي صاحبه اطلاق النار وأستطاع السائق الماهر الفرار بسرعه بعنايه الواحد الذي لايغفل ولاينام والنجاه بروحه وروح الجنرال

في الذكري التاسعه للمحاوله الفاشلة لإغتيال صقر مصر وأسد العرب نتذكرك ولن ننسالك نتذكرك ونفتقدك بشده يابطل ستظل باقيآ في القلوب شامخا قويآ بوجداننا

سنعلم أولادنا وأحفادنا مسيره كفاحك وتضحياتك وتفانيك في رعاية أمننا نحتسبك عند الله شهيدآ بإذن الله
والله لانزيكك علي الله فهو بك أرحم منا نسألكم قراءه الفاتحه علي روح الشهيد الطاهرة

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: