اسليدرالأدب و الأدباء

يطاردنى طيفك

بقلم : يسرى مطاوع

يطاردنى طيفك
الماثل دوما فى عيونى
يوقظنى بغربنى عنك
يسكن دوما فى ظنونى
دعينى أهواك
كما شئت فاتنتي
لن أترك ذكرك
وإن قتلوني
لمَ تخفين حضورك
لما تبتعدين عنى
تهربين ..تسافرين
والحب مضني
بربك أخبريني
استريحي ..قد يئست
من هواك
لن ترينى ثانية ..
كما شئت ابتعدى
واتركى لوعة القلب
فى هواك تضنيني
ودعى حبك يقتلنى
يهزمني ..يجرحني ..
يمزق مني وتيني
كم نسجت فى هواك
ثوب أحلامى
كم لبست من عشقك
رداء إلهامي
ثم الآن على حبك
بلا رحمة تلوميني
يوما رحلتِ عنى
تناسيتِ من أنا لك
كم تمنيت بصدق
أن تذكرينى
أين أنت عنى
ألا يصلك إليك حنيني
تعالي لتري جرحي
ينزف مني
تعالي لتريني
قد أموت يوما من جفاك
قد تقتلني ظلما يداك
لا أريد من الحياة
بآخر نظرة إلا
يداك تحتويني
زاد من الشوق ظمئي
زادت حرقة قلبي
وما زلتِ تتناسيني
أعلم أنني دقاتك ..حياتك
أعلم أنني بجسدك روحك
أنفاسك حين تتنفسين
وحين تغضبين
دون قلبك تهجوني
أصبح من المحال أنساك
سأناجيك بكل دعاء
بكل خفقان قلبي
لعلك يوما تعودين ..
وبالعود تحييني

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: