مقالات واراء

.أحمد محمد مدكور الكومي يكتب ـ تحيا مصر

نشر الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر وفيس بوك» حرص الدولة المصرية علي متابعه أبنائها فيما يتعلق باحتجاز 32 صيادًا في اليمن. وكتب عبر حسابه الرسمي «تابعت بكل فخر وإعزاز الجهود المكثفة المبذولة والتي استمرت لعدة أيام لإنهاء أزمة احتجاز الـ٣٢ صيادًا مصريًا في دولة اليمن، حيث أسفرت تلك الجهود على الحفاظ على حياتهم ونقلهم بشكل آمن للأراضي المصرية في إطار حرص الدولة على تأمين رعاياها بالداخل و الخارج، وأتقدم بالشكر والتقدير للقائمين على عودتهم لبلادهم آمنين، تحيا مصر.تحيا مصر.حيا مصر».

وذلك بعد أن كلف السيسي السلطات المسئولة بتكثيف الجهات المختصه بجهودهم من أجل عودة الصيادين المصريين الذين تم احتجازهم من الميلشيا الحوثية بدولة اليمن منذ نحو شهرين، وأمر بإرسال طيارة خاصة لإحضار الـ32 صياد الي وطنهم.

وكان في استقبال الصيادين المصريين الدكتورة نبيلة مكرم، وزير الطيران المدني، محمد عنبه. وذكرت وزيرة الهجرة – خلال لقاء تليفزيوني لها الذي أجري معها بمطار القاهرة الدولي – بأن السلطات المصرية نجحت في إعادة الـ٣٢ صياد المحتجزين من اليمن، وفسرت أن المصريين الذين تم احتجازهم في اليمن وهم من كفر الشيخ ودمياط، وكانوا قد ذهبوا بمركبتي «وان تو، ومصطفي الهادي» للاصطياد والحصول علي مصدر الرزق في مناطق محظورة بالبحر الأحمر متجاوزين الحدود الإقليمية المصرية، ليصلوا الي عدن مما أدي لإحتجازهم.

وأضافت مكرم، أن عودة الصيادين جاء بتنسيق كامل بين أجهزة الدولة بتكليف من القيادة السياسية، وعبرت حول ما حدث بانه حفاظ الدولة المصرية بكل طاقتها علي رعاياها في الداخل والخارج. وقد عبر الصيادون أثناء وصولهم الي أرض الوطن بأمان عن مدي سعادتهم موجهين الشكر والتحية بالوقت ذاته للرئيس عبد الفتاح السيسي لتدخله لعودتهم وفك احتجازهم. وفي نفس السياق .. قال بكري أبو الحسن، شيخ الصيادين بالسويس – في مداخله تليفونية مع عمرو خليل في برنامجه «من مصر» المذاع علي قناة «cbc» ، وصاحب البلاغ عن اختفاء مراكب الصيادين المصريين المحتجزين في اليمن – إن المراكب تحصل على ترخيص من السويس، وتعمل وتنطلق خارج خليج السويس إلى حدود المياه الإقليمية المصرية .

وأضاف بكري أبوالحسن «تواصلت مع جهات في وزارة الخارجية للإبلاغ عن احتجاز المراكب المصرية، وطمأنونا وأكدوا أنه هناك اتصالات مع اليمن، هذه هي مصر برجالها ورئيسها». وأكد شيخ الصيادين، «ان ما حدث هو بسبب الظروف الأمنية في اليمن الصعبة، وجاءت علينا لحظة فقدان الأمل في استعادة الصيادين المحتجزين، ولكن كان هناك امل كبير في تمكن القيادة السياسية من استعادتهم مرة أخرى». كما ذكر أكرم القصاص، رئيس التحرير التنفيذي لليوم السابع، – في لقاء معه علي قناة إكسترا نيوز – قائلا : «أن الدولة تعاملت بمشرط جراح فى ملف عودة الصيادين من اليمن»، موضحا أن الدولة تعاملت باحترافية عالية مع الملف، لأن خريطة اليمن معقدة للغاية، وهناك تفاصيل وتدخلات خارجية مختلفة وجماعات إرهابية وتنظيمات مسلحة، مشيرا إلى الجهد الكبير الذى بٌذل من أجل عودة الصيادين إلى أرض الوطن بسلام».

وأختتم «إعادة الصيادين المصريين المحتجزين باليمن، يعد نجاح منقطع النظير للدولة المصرية، ومدعاة للفخر والاعتزاز بجهاز المخابرات المصرية بأياديها الطويلة التي تصل للأمن القومي المصري في أي مكان، وهذا يبعث الشعور بالطمأنينة والفخر والاعتزاز لي ولكل مصري يعيش بمصر أو بالخارج وأن مصرنا الحبيبة ومواطنيها تنعم بقيادة حكيمة تحافظ علي أرواح وكرامة شعبها استطاعت أن تعيد هيبة مصر الغالية،وأن المخابرات العامة وأجهزة الدولة المصرية علي كفاءة عالية وثقه كبيرة وتتمتع بقدرات عالية ومنفردة عالمياً»

(تحيا مصر.تحيا مصر.تحيا مصر)

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: