أخبار عاجلةأخبار مصرأهم الاخباراستغاثة المواطنينالحوادث و القضايا

نداء و استغاثة لرئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي

فمن المسئول عن حماية حقوقنا الضائعة هناك ؟

 

معالي رئيس مجلس الوزراء المصري ،، المحترم

تحية طيبة وبعد

استلمت وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج شكوي ومستندات قضية كاملة بتقارير مالية بحقوقي في الامارات منذ أكثر من سنة ونصف ،، دون تفعيل إيجابي ولا زيارة سفارتنا بالإمارات لإحضار مستندات جدية بشأن الشكاوي والمعلومات التي لديهم منذ 2011 وحتي الآن ،، وكأنه لا يوجد مسئولين عن حقوقنا بالخارج ،،

كذلك استلم مكتب النائب العام للتعاون الدولي مثل ذلك ،، وتم ارسالها لوزارة الخارجية ،، فالسفارة ،، ولم يصلنا ردود ،،

واستلم المجلس القومي لحقوق الإنسان عدة شكاوي ،، واستلم تفويض رسمي للدفاع عن حقوقي هناك أيضا ،، ولم يصلنا منهم اي اخبار بما يتم بشأن حماية حقوقنا هناك ،،

وحكمت القضية بنفس الغرض منذ سنتين بعدم الاختصاص الولائي ،، دون إشارة للمحكمة الصحيحة ،، ولا بيان ما تم تقديمه ولم تفصل في القضايا الفرعية رسميا للآن ،،

وللأسف اخبرني مسئول وزارة الخارجية ،، ان الاوراق أرسلت لسفارتنا بأبوظبي ،، ولم يصلني ولا الجهات اعلاه اي ردود واضحة للآن ،، حسب علمي ،،

فمن المسئول عن حماية حقوقنا الضائعة هناك يعلم السفارة والوزارة والرئاسة ووجود قضية رسمية لم يتم تقديم أي معلومات ،، وكأنه ليس لدينا مسئولين لحماية حقوقنا ،، كما تفعل دول العالم ،، وأولهم الامارات نفسها ،، التي اخبرني سفيرها أنه علي سفيركم هناك خدمة مصالح المصريين هناك ،، كما يفعل هو هنا في مصر لخدمة مواطني بلاده ،، ( ومن المخجل أن يخبرني زميل العمل منذ 30 عام هذا الكلام الجارح ،، ) في ضوء إغلاق مسئولينا الأبواب علي انفسهم دون لقاء أو سماع أحد ولا الرد علي أحد ،، ولا حول ولا قوة الا بالله ،، وحسبنا الله ونعم الوكيل ،، وما زلت انتظر دعم رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية وكل من يمكنه المساعده في سرعة رد الحق لأهله ،، قبل أن ينتقل الملف للمحكمة العليا عند الله تعالي ،،

وبناء عليه ،، اطلب من معالي رئيس الوزراء ،، إعداد تسوية ودية مؤقتة للحقوق المالية الظاهرة في التقارير المالية المقدمة للمحكمة ولكل السلطات الأخري خارج المحكمة بغرض تقريب المسافات لوقف الأضرار المستمرة بمرور الوقت ،، لتبقي الأضرار المعنوية بسبب تعسف السلطات هنا وهناك ،، واتخاذ إجراءات خاطئة تنتهك حقوقي كمصري ومستثمر في الامارات ،، ولست مسئولا عن فساد الكفلاء ومن يحميهم بالباطل داخل السلطات ومن يمنع التحقيقات اللازمة العاجلة لمنع ظلم المصريين عموما والمدعي الشاكي خصوصا – والذي لم يكن له طلب سوي تحقيقات شفافة عادلة في جرائم الكفلاء بالإمارات ودعم السلطات لمنع كشف جرائمهم المتكررة مع كثيرين منهم شقيقي المريض حاليا ومنهم صديقي الذي انتقل الي رحمة الله منذ أسابيع ،،

وتقبلوا وافر التحية والاحترام ،،

المهندس الاستشاري

مدحت احمد عثمان

Facebook Comments

احمد فتحي رزق

المشرف العام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: