اخبار عربية وعالمية

احتفال دولة الكويت الشقيق بالعيد الوطني ال59

كتب ـ احمد الكومي
تحتفل دولة الكويت الشقيق بعيدها الوطني الـ59 يوم ٢٥/٢/٢٠٢٠، في ظل القيادة الحكيمة لأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ماضية في طريقها نحو الاستقرار والازدهار. ،ويشمل الاحتفال أيضاً الذكرى الـ29 للتحرير من الاحتلال العراقي، والذكرى الـ14 لتولي أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مقاليد الحكم.
ويعد تاريخ الإعلان عن استقلال دولة الكويت من الأيام الهامة التي شكلت مرحلة جديدة في تاريخ البلاد المعاصر، وقد ذكرت “العين الإخبارية”.
أن الطريق إلى الاستقلال عندما كانت الكويت تحت قيادة الأمير الراحل الشيخ عبدالله السالم الصباح، عام 1961، عندما رأى أن معاهدة الحماية الموقعة بين الكويت وبريطانيا، عام 1899، لم تعد صالحة، فأخذ خطوات الطريق إلى الاستقلال.
فقام باستبدال المعاهدة باتفاقية صداقة بين الحكومتين والبريطانية والكويتيةوحصولها علي الإستقلال التام وسيادتها الكاملة.
** تغيير موعد الاحتفال وظل الاحتفال بالعيد الوطني للكويت يوم 19 يونيو في كل عام، إلا أنه بتاريخ 18 مايو عام 1964، تقرر تغيير يوم الاحتفال؛ لأنه كان يحل في فصل الصيف شديد الحرارة.
*وتسجل وكالة الأنباء الكويتية أنه تقرر دمج تاريخ الاستقلال مع يوم 25 فبراير، الذي يصادف جلوس الشيخ عبدالله السالم الصباح الحاكم الحادي عشر لدولة الكويت، والذي امتدت فترة حكمه من عام 1950 إلى 1965 ،ومنذ ذلك التاريخ أصبحت دولة الكويت تحتفل بيوم 25 فبراير كل عام بالعيد الوطني.
وفي السياق نفسه فقد بعث الرئيس عبد الفتاح السيسي ببرقية تهنئة إلى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطنى. ،كما أوفد الرئيس السيسي، أحمد الأنصارى الأمين برئاسة الجمهورية إلى سفارة الكويت بالقاهرة للتهنئة بهذه المناسبة.
وقدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولى عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، التهانى لدولة الكويت الشقيقة فى احتفالاتها بالعيد الوطنى، وعيد التحرير.
وأختتم كلماتي بأن دولة الكويت الشقيق تربطها بمصر روابط وثيقة منذ قدم الزمان ومليئة بالمحبة والسلام،ولا ننسي مساندة الأمير الأحمد الجابر الصباح… لمصرنا الغالية في ظل الفترة التي مرت بها من ثورتين متتاليتين بالآونه الأخيرة،وأدعوا لأمير الإنسانية وشعبة الوفي بدوام أعيادهم الوطنية بأمن واستقرار… وأن تبقى الكويت بتاريخها العريق وفضلها المشهود على الخليج والعرب ومواقفها الإنسانية محل اعتزاز دائم.. دامت أفراحها بالعز والخير في ظل قائد مسيرتها وراعى نهضتها حفظه الله».
Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: