أخبار عاجلة

*** ما بين الراعي والرعية ****

ناصر ميسر

ناصر محمد ميسر 

…. يروى بأنة في مدينه من مدن الزمان الغابره تفشى فيها الجور والظلم إلي حد ان حكامها كانوا يجبرون الناس على ارتكاب الموبقات والمحرمات …!!! ،.ويكون الموت عقوبة لمن يعصي اوامرهم …!
… ذات يوم أمر حاكم تلك المدينة بأن تقام مأدبة ضخمة من لحوم الخنازير في فناء القصر يدعي إليها جميع الناس . ويكون الموت عقوبة من لم يلبي تلك الدعوة …!!!
…كان يقطن في تلك المدينه { الظالم اهلها }رجل زاهد ينظر اليه الناس بعين الاجلال والتعظيم ، وكان اول من حمل الى فناء القصر المعد للمأدبه الموعوده . … فهمس باذنه احد الحراس وقال ايها الشيخ الوقور .لا تكترث للامرسنعد لك جديا بدل الخنزير فكن مطمئنا ..
… و لكن عندما قدموا لة المائده امتنع الزاهد عن تناول الطعام فحكم علية بالموت .!
… لحق بةالحاجب وقال متاسفا لم لم تاكل.ايها الرجل .!؟ فعلى الأقل لتنجو بحياتك وتكون مقربا من الملك ونحن لم نقدم لك سوى ما هو حل لك من الطعام .!؟.
… رد الزاهد.قائلا ، ان الرعيه تنظر الي بعين التأسي والاحتذاء فاذا راوني اكل لحم الخنزير ( على الظاهر ) حذو حذوي وارتكبو المحرم وان كان ما بيني وبين الله حلالا …
# قال الرسول الاكرم ( ص ) ( كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته ) 

بقلم \ ناصر ميسر 

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: