أخبار عاجلةأخبار مصرأهم الاخباراسليدرالصحة العامة

حقيقة وفاة طبيبة بجامعة الأزهر بفيروس كورونا

كتب/ محمود أبو العزم

“ابنتي ثمرة قلبي ماتت مكنش عندها أي أمراض ولا فيروس كورونا ” بهذه الكلمات ناشد الدكتور محمد عبد السميع رئيس قسم النساء والتوليد بكلية الطب بفرع جامعة الأزهر بأسيوط ، رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بعد تداولهم خبر وفاة نجلته ” لميس ” طبية أسنان اثر إصابتها بفيروس كورنا  أثناء عملها ضمن فريق الجيش الأبيض.

وقال الدكتور محمد عبد السمي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي: “أيها الناس الجالسين في مجلس التواصل الاجتماعي أود أن أعرفكم ويشهد الله علي كلامي أن ابنتي وثمرة قلبي لم تكن تعاني من أي أمراض ولا عدوى بسبب هذا الوباء، كما يدعي البعض، ولكنه اختيار المولى العلي القدير في هذا الوقت، وما فيه من بركات ورحمات ومغفرة وعتق من النار، اللهم تقبلها في الصالحين، ولا ارأكم ألله مكروها في عزيز لديكم نسألكم الدعاء .

وأكد النقيب طبيب لؤي فؤاد عبد الفتاح خطيب ” لميس ” عبر صفحته على الفيس بوك قائلا :” خطيبتي توفيت وفاة طبيعية أثناء تناولها وجبة السحور مع أسرتها في منزلهم آمر الله ونفذ في موعده لميس لم تعاني من أي أمراض أو وباء كما يزعم البعض على جروبات الفيس بوك لميس ربنا اصطفها من بين خلقة لأنها كانت أنقى وأحسن خلقه

ومن جانبها، قدمت جامعة الأزهر برئاسة فضيلة الدكتور محمد المحرصاوى، رئيس الجامعة، والدكتور محمود صديق، نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه القبلي بأسيوط المشرف العام على قطاع المستشفيات الجامعية بجامعة الأزهر،والدكتور مصطفى شتات عميد كلية طب الأزهر بأسيوط ، خالص العزاء والمواساة للدكتور محمد عبد السميع، في وفاة المغفور لها بإذن الله تعالى كريمته .

ودعت المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته وأن يسكنها فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d bloggers like this: