استغاثة المواطنين

إستغاثة الى رئيس الجمهورية .. بخصوص قرار الأزهر الشريف من عدم تجديد إجازات أبناء الأزهر العالملين بالخارج

الأزهر الشريف
الأزهر الشريف

رسالة القارئ :  أحمد محمد

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد رئيس الجمهورية / عبدالفتاح السيسي حفظكم الله التظلم

 قرار إدارة الأزهر ممثله في فضيله وكيل الأزهر عباس شومان وفضيله الامين العام مؤمن متولي من عدم تجديد إجازات أبناء الأزهر العاملين بالخارج والعودة الاجباريه بعد التوقيع على عام أخير

تحية طيبة وبعد ،،

مقدمه لسيادتكم / أبناؤك العاملين بالخارج موظفو الأزهر الشريف ،

 نطرح على سيادتكم مشكلتنا نحن أبناء الأزهر المتعاقدين بالخارج من قرار الأزهر الشريف بعدم تجديد الأجازات لنا وإجبارنا بالتوقيع على إقرارات بالعودة للعمل وهذا القرار جاء مفاجئا لنا علما بأننا تعاقدنا شخصي ولسنا معارين من الأزهر، وتنفيذ هذا القرار سيضر بنا وبمصرنا الحبيبة من عدة أوجه :

1- الديون المتراكمة علينا بسبب الأقساط من قروض وخلافه لأنه لم يكن بالحسبان إصدار مثل هذا القرار التعسفي الذي يمنعنا من تجديد أجازتنا السنوية.

2- ارتباط أبنائنا جميعا بالتعليم بالخارج واختلاف نظام التعليم بهذه الدول عنه بمصر.

3- الكثير منا يعالج في هذه الدول من أمراض مزمنة بالمجان تبعا لقوانين التأمين الصحي بهذه البلاد .

4- فقد لجزء مهم من الدخل القومي المصري الذي تسهم فيه تحويلاتنا من الخارج .

5- كذلك فإننا ندفع التأمينات والمعاشات للدولة بالعملة الصعبة التي تصل أحيانا إلى ما يقارب الألف دولار.

لذا نرجو من سيادتكم إنصافنا من هذا القرار استنادا لقرار مجلس الوزراء متمثلا في وزارة التنمية المحلية لسنة 2006 الذي ينص على فتح باب الأجازات بدون حد أقصى لجميع العاملين المدنيين بالدولة.

كما نطالب سيادتكم مساواتنا بزملائنا العاملين بوزارة التربية والتعليم الذين لم يطبق عليهم مثل هذا القرار.

وإذا كان مبرر الأزهر الشريف لإصدار هذا المنشور النقص الحاد ببعض التخصصات مثل ( الرياضيات – اللغة الإنجليزية – الحاسب الآلي ) لذا نقترح على سيادتكم بعض الحلول :

أولا : التوزيع العادل للمعلمين بالمعاهد الأزهرية حيث يوجد عجز بمعاهد معينة في هذه التخصصات بينما يوجد زيادة في نفس التخصصات بمعاهد أخرى .

ثانيا :سد العجز بتعيين معلمين بعقود مؤقتة فلا يوجد بمصر قلعة العلم ما يمكن أن نطلق عليه تخصص نادر فالأولى تعيين الخريجين من هذه التخصصات وهم كثر وذلك أسوة بالتربية والتعليم .

علما بأن عدد المعلمين المتعاقدين بالخارج بهذه التخصصات النادرة لا يتعدى الألف بحسب تصريح فضيلة وكيل الأزهر د / عباس شومان .

ثالثا : إنشاء صندوق مالي تحت رعاية الأزهر الشريف أو مجلس الوزراء يتبرع فيه أبناء الأزهر المتعاقدين بالخارج عند تجديد أجازاتهم بمبلغ مالى معين سنويا مساهمة منهم في سد العجز لهذه التخصصات بالتعيينات المؤقتة .

رابعا: توفير درجات مالية للأزهر الشريف لسد هذا العجز من المعلمين بالتخصصات سالفة الذكر .

شاكرين لكم اهتمامكم بقضايا أبناء الوطن بالخارج و وفقكم الله عز وجل لما فيه مصلحة مصرنا الحبيبة ورفعة شأنها كما عهدناكم دائما .

Facebook Comments

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. نضم أصواتنا نحن العاملين بالخارج لهذه الشكوى ونتمنى ان يتم النظر إلى الشكوى بشكل موضوعي لما تحمله من حقائق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: